الجيش المغربي يتحرك إلى الكركرات والهلع يصيب البوليساريو

9 نوفمبر 2020 - 11:51 ص

أحداث الداخلة ــ متابعة

 

أفادت مصادر إعلامية أن العديد من جنرالات الدرك والجيش المغربيين، قد توجهوا يوم أمس إلى منطقة “الكركرات” الحدودية في الصحراء، و ذلك في تطور مفاجئ أعقب خطاب الملك محمد السادس الذي ألقاه يوم السبت المنصرم بمناسبة الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء، و الذي شدد فيه على ان المغرب سيتصدى بقوة وحزم لأي مساس باستقرار أقاليمه الجنوبية.

 

وحسب ذات المصادر، فإن فيالق تابعة للجيش المغربي قد تلقت أوامر عليا بالتحرك باتجاه معبر الكركرات الحدودي الرابط بين المغرب وموريتانيا و انتظار تلقي الضوء الأخضر من أجل مباشرة العمليات العسكرية التي سيكون هدفها الرئيسي إعادة النظام إلى المنطقة بعدما أصبحت تعيش منذ أزيد من أسبوعين على وقع أعمال بلطجة يقوم بها تابعون لجبهة البوليساريو.
من جانبها وبمجرد انتهاء الخطاب الملكي، سارعت الأمانة العامة للجبهة الانفصالية إلى إعلان حالة التأهب القصوى تحسبا لأي طارئ، داعية عناصرها إلى رفع درجة اليقظة والتسلح خلال الأيام القادمة.

 

يذكر أن مجموعة من الأطراف تتواصل حاليا مع الجزائر وجبهة البوليساريو من أجل وقف الاستفزازات وسحب المرتزقة من معبر الكركرات و ذلك كخطوة استباقية قبل أن تتطور الأمور إلى ما لا يحمد عقباه.

 

 

المصدر: الأسبوع الصحفي

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .