رئيسة مجموع الصداقة المغربية الموريتانية: هناك تأثيرات بسبب غلق الكركرات ويجب التجاوب مع دعوات الأمم المتحدة

أحداث الداخلة
أخبار الصحراء
27 أكتوبر 2020آخر تحديث : الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 5:38 مساءً
رئيسة مجموع الصداقة المغربية الموريتانية: هناك تأثيرات بسبب غلق الكركرات ويجب التجاوب مع دعوات الأمم المتحدة

أحداث الداخلة ــ متابعة

علقت الوزيرة السابقة، والنائبة البرلمانية بالجمعية الوطنية الموريتانية، ورئيسة مجموعة الصداقة المغربية الموريتانية، فاطمتو بنت المحفوظ ولد خطري، في تصريح لها على المستجدات الأخيرة المتعلقة بمنطقة الكَركَرات، وإقدام جبهة البوليساريو على إغلاق المعبر من جانب واحد.

وأوردت فاطمتو بنت المحفوظ ولد خطري، رئيسة مجموعة الصداقة المغربية الموريتانية، بخصوص تصورها حول إغلاق معبر الكَركَرات من طرف جبهة البوليساريو، بالتأكيد على مطالبات موريتانيا المتعددة وعبر كل المنابر ب “ضرورة فتح الحدود بين البلدان المغربية وضرورة العمل على تسريع وتيرة الاندماج المغاربي نظرا لوحدة المصير واستجابةً لطموحات الشعوب المغاربية وتحقيقا للتكامل الاقتصادى بين هذه الدول”.

وأوضحت النائبة الموريتانية فاطمتو بنت المحفوظ، في تصريح لها بخصوص التداعيات الإقتصادية والسياسية لمسألة غلق المعبر على موريتانيا، بالإفادة أن هناك تأثيرات إقتصادية نتيجة عدم انسيابية حركة المرور، مردفةً أن ذلك يمكن تجاوزه باللجوء لخيارات أخرى عبر البحر والجو، مرجحة أن تحل الأزمة بسرعة، وذلك بالنظر لسعي كل الأطراف لحلحلتها عبر الطرق السلمية والودية.

وطالبت المتحدثة بوجوب التجاوب الإيجابي مع دعوات الأمم المتحدة المتعلقة لعدم عرقلة الأنشطة التجارية والمدنية في المعبر، مشددة على وجوب الحرص على تطبيقها، مؤكدة أن بخصوص تكاليف غلقه على موريتانيا والمغرب أن هناك تأثيرات حتى على البلدان الأفريقية جنوب الصحراء، معتبرة أن غلق المعبر سيكون مؤقتا، داعية لتغليب الحكمة والمصلحة العامة، وهي الطريقة الأنسب لحل الخلافات.

وأكدت فاطمتو بنت المحفوظ في معرض ردها، بخصوص اتخاذ الجارة الجنوبية لموقف واضح فيما يتعلق بمسألة الغلق تأمينا لمصالحها التجارية مع المغرب، أن موريتانيا عبرت وتعبر دائما عن موقفها من هذه القضية سواء في الأمم المتحدة أو أمام المنتظم الدولي، وذلك من خلال إستلهام موقف واضح وصريح وينسجم مع قرارت الامم المتحدة، مضيفة أن إبداء موريتانيا لموقف رسمي فيما يخص غلق المعبر والقضية يندرج في سياق صلاحيات رئيس الجمهورية، المخول له السلطة التقديرية حصرا لإصدار مواقف الدولة في هذ النوع من القضايا، مشيرة أن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني يعي كل أبعاد الأزمة، وأن موريتانيا تحت قيادته ستكون طرفا فاعلا فى حل المشكلة ولن تكون جزء من المشكلة، وكذا داعما للحل وفق المصلحة العليا للشعوب المغاربية وإستنادا على قرارت المجتمع الدولي، واصفة على صعيد متصل العلاقات التجارية بين موريتانيا والمغرب بالمتنوعة والضاربة فى أعماق التاريخ على كل المستويات، تُعززها إرادة قائدي البلدين الشقيقين.

وختمت رئيسة مجموعة الصداقة المغربية الموريتانية حديثها، بالتأكيد على وجوب الإلمام بكون مصير هذه الشعوب واحد، وأن ما يجمعها أكثر مما يفرقها، داعية لوجوب العمل على تقريب وجهات النظر وعلى تعزيز التعاون المشترك وبناء الجسور بين الأشقاء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.