الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء يثمن مجهودات بوريطة في العامل الدبلوماسي

26 أكتوبر 2020 - 3:27 م

أحداث الداخلة ــ مراسلة

 

رسالة تثمين

 

من مجموعة الشباب الدبلوماسي والمجتمع المدني المرافع عن مغربية الصحراء

 

إلى السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج.

 

فإنه لمن دواعي السرور و الاعتزاز أن نعبر عن خالص تقديرنا للجهود المبذولة في سبيل تحقيق الأهداف المتوخاة من طرف سيادتكم المحترمة، بصفتكم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج، و بصفتنا كأعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي المترافع عن القضية الوطنية الأولى الصحراء المغربية في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية الشريفة، نثمن عاليا بالعمل الجاد و المثابرة التي تقومون به ، و خير دليل اللقاء الأخير مع نضيركم الإيطالي السيد لويجي دي مايو يوم الأربعاء 7 أكتوبر 2020 بروما، حيث أكدتم على رغبة المغرب في تعزيز علاقته مع ايطاليا و الارتقاء بها إلى مستوى شراكة إستراتيجية غنية و متعددة الأبعاد، و كذا رغبة المغرب المتمثلة في اغتنام مناسبة الاحتفال بالذكرى 30 لتوقيع اتفاق 1991 في السنة القادمة، من أجل إعطاء دفعة قوية للعلاقات الثنائية و تنظيم العديد من الفعاليات بهذه الذكرى، و التي ستكون مناسبة لتنفيذ إعلان الشراكة الإستراتيجية، و أيضا لتنظيم المنتدى الاقتصادي، مؤكدين على أهمية البعد البشري في العلاقات بين البلدين.

 

و أوضحتم الاهتمام الخاص الذي تولونه لتعزيز البعدين الثقافي و العلمي، و تثمين مساهمة الجالية المغربية في ايطاليا ووجود الايطاليين في المغرب.

 

كما تطرقتم إلى أن الهدف المتوخى طبقا للتعليمات الملكية السامية، هو أن تتبوأ ايطاليا مكانة مميزة ضمن الشركاء الإستراتيجيين للمملكة، في إطار تنويع علاقات المغرب داخل الاتحاد الأوروبي.

 

و من جانب آخر أشرتم إلى أن المحادثات التي أجريتموها مع نضيركم الايطالي همت قضايا إقليمية و دولية تندرج في إطار الأجندة الإقليمية.

 

لقد عبرتم عن ارتياحكم للتطابق الحقيقي في وجهات النظر و المواقف، مسجلين أن المغرب يثمن عاليا الموقف الثابت و البناء و الإيجابي لايطاليا بشأن الملف الليبي، و كذلك موضوع منطقة الساحل و الرهانات المشتركة، مما نجم عنه اتفاق على التشاور بشكل أكبر و تعزيز التعاون من أجل المساهمة في استقرار و تنمية المنطقة، و ذلك في إطار مقاربة متكاملة تشمل في نفس الوقت الجانب الأمني و الديني و الاقتصادي و الاجتماع ومحاربة الجريمة المنظمة .

 

و في الختام، أعضاء مجموعة الشباب الدبلوماسي المترافع عن القضية الوطنية الأولى الصحراء المغربية، يهنؤونكم على مستوى الكفاءة الدبلوماسية التي تتحلون بها، و القدرة على كسب الرهان و تجسيد التعليمات و التوجيهات الملكية السامية على ارض الواقع بجدارة و استحقاق.

 

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .