هذه نسبة تقدم الأشغال في الطريق السريع تزنيت – الداخلة

أحداث الداخلة
مستجدات
9 أبريل 2021آخر تحديث : الجمعة 9 أبريل 2021 - 3:58 مساءً
هذه نسبة تقدم الأشغال في الطريق السريع تزنيت – الداخلة
أحداث الداخلة

أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، يوم الخميس 8 أبريل 2021، بطانطان، أن نسبة تقدم الأشغال بالجزء المتعلق بإقليم طانطان من مشروع الطريق السريع تزنيت – الداخلة بلغت 31%.

واعتبر اعمارة، في تصريح للصحافة، أن هذه النسبة “معقولة”، وذلك لتضمن مقطع إقليم طانطان لوحده 5 منشآت فنية من أصل 16 منشأة التي يشتمل عليها المشروع ككل.

وقال: “قبل نهاية السنة سنتقدم بعد حل عدد من الإشكالات التي تطرح في بداية إنجاز المنشآت من الناحية التقنية، وسيتم الاشتغال بشكل حثيث”.

وأضاف اعمارة، الذي بدأ منذ الثلاثاء الماضي زيارة تفقدية لمقاطع الطريق السريع بجهة كلميم واد نون وكذا لمنشآت مائية، أن المنشآت الفنية بإقليم طانطان، التي تعادل ثلث المنشآت الفنية المتواجدة على طول الطريق السريع، ستنجز بتكلفة إجمالية تقدر0,5 مليار درهم من أصل مليار و500 مليون درهم المخصصة لمقطع إقليم طانطان ككل.

ووقف الوزير، الذي كان مرفوقا بعامل إقليم طانطان، على عدد من مقاطع المشروع بإقليم طانطان كواد درعة ووادي الشبيكة.

من جهته، اعتبر فنشا مبارك، مدير المديرية المؤقتة المكلفة بإنجاز الطريق السريع تيزنيت – الداخلة، أن برنامج إنجاز الطريق السريع تزنيت – الداخلية يسير بـ”شكل جيد”، حيث اتخذت جميع الإجراءات من أجل أن يستكمل المشروع في أجله المحدد.

ويبلغ الطول الإجمالي لمشروع الطريق السريع تزنيت –الداخلة بإقليم طانطان 115 كلم، وينقسم إلى ثلاث مقاطع: مقطع وادي درعة –الوطية (نسبة تقدم الأشغال به 59 في المائة) ومقطع الوطية –وادي الشبيكة (نسبة تقدم الأشغال به 38 في المائة ) ومقطع وادي الشبيكة – واد الواعر (نسبة تقدم الأشغال به 20 في المائة).

ومن خصوصيات الطريق السريع بإقليم طانطان، إنجاز طريقين مداريين على مستوى مدينتي طانطان والوطية، ومنشآت سفلية لضمان انسيابية حركة السير، وإنجاز 3 محطات لتفريغ مياه الأسماك، وباحة استراحة، ومسار جديد على طول 57 كلم، وتسع نقاط لولوج الطريق السريع.

المصدرو م ع
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.