الأقمار الصناعية المغربية تراقب تحركات البوليساريو و تحدد تموقع عناصرها

17 نوفمبر 2020 - 12:08 م

أحداث الداخلة ــ متابعة

 

مكنت الأقمار الصناعية الحديثة التي يتوفر عليها المغرب من مراقبة كافة تحركات عناصر عصابة الطرق بالصحراء المغربية والمناطق المجاورة و تحديد مواقع الميليشيات المسلحة و هو ما سمح للقوات الملكية المسلحة المغربية من تأمين معبر الكركرات و تحصين المنطقة العازلة من الصحراء المغربية بشكل سلس و سريع.

 

و يتوفر المغرب على أحدث الأقمار الصناعية في العالم والمتجلية في القمرين الصناعيين اللذين أطلقت عليهم تسمية “محمد السادس أ” و “محمد السادس ب”.

 

و كان المغرب قد أطلق قبل حوالي ثلاث سنوات قمرا صناعيا يحمل اسم “محمد السادس-أ”، وذلك من قاعدة كورو التابعة لمنطقة غوايانا الفرنسية على الساحل الشمالي الشرقي لأميركا الجنوبية، وذلك بهدف تعزيز قدرات المملكة الأمنية والاستخباراتية، قبل أن يتم بعد ذلك بسنة إطلاق قمر مغربيان يحمل تسمية “محمد السادس ب” من نفس القاعدة.

 

و مكن إطلاق القمر الصناعي “محمد السادس أ” و “ب” المغرب من مراقبة حدوده البحرية والبرية، حيث تم استعمالها لأهداف مدنية وأمنية، كالمسح الخرائطي والرصد الزراعي والوقاية من الكوارث الطبيعية وإدارتها، ورصد التغيرات في البيئة والتصحر، فضلا عن مراقبة الحدود والسواحل من خطر الإرهاب والهجرة السرية.

 

كما ساعد هذان القمران على وضع خرائط عمرانية وضبط التطور العمراني ومنح الاستقلالية في المعلومات، و هذان القمران يحلق على ارتفاع يفوق 700 كيلومترا من الأرض و قادران على التقاط ألف صورة يوميا فائقة الدقة وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية المركزية.

 

و مكن القمران المغربيان من تسهيل مهمة الرصد والاستطلاع بدقة عالية في شريط يمتد على طول يتجاوز الألفي كيلومتر، علما أن القمر الصناعي ”محمد السادس ب” له قدرة فائقة و رهيبة على مراقبة مناطق جغرافية كبرى قد تشمل دول الساحل بأكملها، أي على مساحة بنحو 7 مليون و700 ألف كيلومتر مربع.

 

و من خلال توفر المغرب على ترسانة أقمار صناعية من الطراز الحديث التي تعتبر الأكثر تطورا في العالم، أصبحت مهمة القوات المسلحة الملكية المغربية سلسة في ضبط أي تحرك كيفما كان بدقة عالية بقلب الصحراء المغربية و هو ما جعل تحركات عناصر عصابة البوليساريو مراقبة على مدار ساعات اليوم.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .