ماكرون: تم تحريف كلامي والناس فهموا أنني مؤيد للرسوم المسيئة

أحداث الداخلة
أحداث دولية
31 أكتوبر 2020آخر تحديث : السبت 31 أكتوبر 2020 - 1:06 مساءً
ماكرون: تم تحريف كلامي والناس فهموا أنني مؤيد للرسوم المسيئة

أحداث الداخلة ــ وكــالات

بعد سلسلة من الاحتجاجات التي عمت العالم الإسلامي على إساءة فرنسا ضد النبي الاعظم (ص)، تراجع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تصريحاته السابقة.

وقال ماكرون في مقابلة خاصة مع قناة الجزيرة: “أتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم الكاريكاتورية”.

وأضاف ماكرون مبررا الاسائة لمقدسات مسلمي العالم أن: “الرسوم الكاريكاتورية ليست مشروعا حكوميا بل هي منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة” حسب زعمه.

وتابع :” هناك أناس يحرّفون الإسلام وباسم هذا الدين يدّعون الدفاع عنه”.

وزعم ماكرون: “أعتقد أن ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي ولأن الناس فهموا أنني مؤيد لهذه الرسوم”.

وأكد: “ما يمارس باسم الإسلام هو آفة للمسلمين بالعالم وأكثر من 80% من ضحايا الإرهاب هم من المسلمين”.

وتأتي المقابلة بعد موجة الغضب السائد في العديد من الدول إسلامية ضد فرنسا وماكرون بسبب الإساءة الفرنسية للإسلام وسط دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

يذكر أنه قال الرئيس الفرنسي الأسبوع الماضي: “لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض”، وهو ما اعتبره المسلمون تشجيعا من ماكرون على المضى قدما في انتاج الرسومات المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم “.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.