السلطات المغربية تنهي الجدل بشأن منزل الرئيس الجزائري بوتفليقة بوجدة

أحداث الداخلة
أخبار وطنية
13 يناير 2019آخر تحديث : الأحد 13 يناير 2019 - 9:42 مساءً
السلطات المغربية تنهي الجدل بشأن منزل الرئيس الجزائري بوتفليقة بوجدة

أحداث الداخلة ــــ مُتابعة

أنهت السلطات المحلية بمدينة وجدة ، الجدل الذي رافق قرار هدم منزل عائلة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بزنقة إشقفان بالمدينة القديمة.

وحسب يومية “أخبار اليوم”، فقد انتهى الجدل بهدم المنزل المهدد بالانهيار مؤخرا، بعدما أوفدت عائلة الرئيس الجزائري ابنة اخته للقيام بالإجراءات القانونية المتبعة في هذه الحالات للإشراف على عملية الهدم.

وأوضح مصدر مطلع ، أن ابنة أخت الرئيس قدمت بداية الأسبوع الماضي، وسلمت المصالح المختصة في الجماعة وكالة مفوضة لعائلة الرئيس سمحت لها بالإشراف على عملية هدم المنزل المهدد بالانهيار.

و سبق للجنة مختصة في إحصاء المنازل المهددة بالانهيار ، أن وضعت المنزل المذكور ضمن قائمة من عشرات المنازل المهددة بالسقوط، والتي تشكل خطرا على السكان المجاورين والقاطنين بالمنطقة.

المنزل المذكور شهد ولادة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، علما أنه انتقل في وقت لاحق رفقة اسرته لمنزل ثان يقع بشارع ندرومة، مازال موجودا إلى اليوم، وتم التكفل بترميمه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.