شفشاون .. منع تلميذة منقبة من ولوج مدرسة يتسبب في جدل واسع بمواقع التواصل الإجتماعية

أحداث الداخلة ــ متابعة 3 أكتوبر 2020 - 11:51 م

تناقلت عدد من الصفحات الفايسبوكية، أنباء عن قيام إحدى المدارس التابعة لمديرية شفشاون، بمنع تلميذة ترتدي “النقاب” من دخول المدرسة، لكون لباسها لا يوافق ما ينص عليه القانون الداخلي للمؤسسة التعليمية.

 

الخبر انتشر كالنار في الهشيم ورغم أن مصادر متطابقة كشفت اليوم أنه تم السماح للتلميذة بالدخول إلى المدرسة بعدما ارتدت الحجاب، بدل النقاب الذي يغطي كل الوجه، عدا العينين، إلا أن القضية فتحت نقاشا وجدلا واسعا، تم طرحه في العديد من الدول الغربية ويبدو أنه بدأ يزحف إلى المغرب.

 

هذا، واعتبرت فئة من رواد الفايسبوك أن الفتاة التي لم تصل بعد 12 سنة من عمرها، ربما تكون مرغمة على ارتداء النقاب، وهو ما يجعلها عرضة للتنمر والسخرية بين رفيقاتها، كما أنه مخالف للقانون الداخلي للمدارس الذي يوحد الزي المدرسي، مع السماح طبعا بارتداء الحجاب لمن ترغب في ذلك.

 

في المقابل، هناك من يرى أن ولي أمر التلميذة أراد أن يربي ابنته على “الطريقة الإسلامية” على حد تعبيرهم عبر ارتداء النقاب منذ سن صغيرة، وهو موقف يواجَهُ بانتقادات لاذعة، حيث علق أحد الفايسبوكيين، أن من يغطي ابنته الصغيرة من رأسها إلى رجلها مع إخفاء وجهها، أكيد أنه مريض من النوع “البيدوفيلي” الذي يرى “عورة” في طفلة صغيرة.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .