أزيد من 746 آلاف شخص تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا في المغرب

أحداث الداخلة
كوفيد-19
10 فبراير 2021آخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2021 - 8:31 مساءً
أزيد من 746 آلاف شخص تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا في المغرب
أحداث الداخلة

أعلنت وزارة الصحة اليوم الأربعاء، عن تسجيل 564 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و719 حالة شفاء، و12 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما بلغ عدد المستفيدين والمستفيدات من التلقيح 746 ألفا و116 شخصا.

وأوضحت الوزارة في النشرة اليومية لنتائج الرصد الوبائي لـ(كوفيد-19) أن الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 476 ألف و689 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي، ومجموع حالات الشفاء التام إلى 456 ألف و751 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 95,8 في المائة، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 8436 حالة، بنسبة فتك قدرها 1,8 في المائة

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة بين كل من جهات والدار البيضاء-سطات (220)، والرباط سلا القنيطرة (96 حالة)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (64)، والشرق (57 حالة)، وسوس-ماسة (42)، ومراكش آسفي (23)، وبني ملال خنيفرة (16)، ودرعة تافيلالت (11)، والعيون-الساقية الحمراء (11)، وفاس مكناس (10)، والداخلة وادي الذهب (10)، وكلميم واد نون (4).

أما الوفيات فتتوزع على جهات الدار البيضاء-سطات (5 حالات)، والرباط-سلا-القنيطرة (3)، ومراكش-آسفي (2)، وحالة وفاة واحدة بكل من جهتي درعة تافيلالت وطنجة-تطوان-الحسيمة.

وبحسب النشرة، فقد أصبح مؤشر الإصابة التراكمي بالمغرب يبلغ 1311,5 إصابة لكل مائة ألف نسمة، بمؤشر إصابة يبلغ 1,5 لكل مائة ألف نسمة خلال الـ24 ساعة المنصرمة، فيما يصل مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليا إلى 11 ألفا و502 حالة.

وبلغ عدد الحالات الخطيرة أو الحرجة الجديدة بأقسام الإنعاش والعناية المركزة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 54 حالة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الحالات إلى 541 حالة، 41 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، و296 تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي.

أما معدل ملء أسرة الإنعاش الخاصة بـ(كوفيد-19)، فقد بلغ 17,1 في المائة.

المصدروزارة الصحة المغربية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.