هذه هي ثاني دولة عربية تسجل أول إصابتين بسلالة كورونا الجديدة

أحداث الداخلة
كوفيد-19
27 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأحد 27 ديسمبر 2020 - 7:45 مساءً
هذه هي ثاني دولة عربية تسجل أول إصابتين بسلالة كورونا الجديدة

أحداث الداخلة ــ وكــالات

أعلن وزير الصحة الأردني نذير عبيدات الأحد تسجيل المملكة أول إصابتين بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد لدى أردنيين وفدا من بريطانيا.

وقال الوزير في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إنه “تم اكتشاف حالتي إصابة بالسلالة الجديدة المتحورة من فيروس كورونا لأردنيين قادمين من بريطانيا”.

واضاف أن رصد “الحالتين تم بعد حصر القادمين من المملكة المتحدة وتتبعهم وإجراء الفحوصات لهم”.

وأوضح عبيدات إن “الحالتين هما لزوجين قدما معاً يوم السبت المصادف التاسع عشر من شهر ديسمبر الحالي وحالتهما الصحية ممتازة”.

وبحسب الوزير فإنه “تتم تطبيق إجراءات العزل الصحي على الحالتين ويتم تتبعهما من قبل فرق التقصي حسب البروتوكولات ولا يسمح لهما بالاختلاط بالآخرين لحين انتهاء فترة العزل المنزلي”.

وقررت الحكومة الأردنية إيقاف الرحلات الجوية الآتية من بريطانيا لمدة أسبوعين اعتباراً من الاثنين الماضي (21 ديسمبر) حتى الثالث من يناير على خلفية ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد في مناطق من المملكة المتحدة.

واكتشفت إصابات بهذه الطفرة الجديدة في دول عدة من بينها فرنسا وإسبانيا واليابان والسويد وإيطاليا، وذلك غداة إعلان كل من ألمانيا ولبنان والدنمارك تسجيل إصابات مماثلة لديها.

وسجل الأردن حتى الآن 286 ألفا و356 إصابة مؤكدة بالفيروس و3729 وفاة، فيما يبلغ عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في المستشفيات 932 منهم 135 على أجهزة التنفس الاصطناعي.

واتخذ الأردن منذ أشهر جملة من الإجراءات للحد من تفشي الوفاء في البلاد حيث يفرض حظر تجول ليلي في عموم المملكة من الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي حتى السادسة صباحا، فيما يفرض حظر تجول شامل كل يوم جمعة.

ويستمر إغلاق الجامعات والمدارس والتعليم يتم من بعد فيما تحظر حفلات الزفاف وبيوت ومجالس العزاء.

كما أغلقت مدن الترفيه والتسلية وأماكن لعب الأطفال والمسابح وصالات السينما ضمن مجموعة من القيود لكبح تفشي العدوى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.