والي الجهة يترأس اجتماع اللجنة الجهوية لليقظة الإقتصادية بجهة الداخلة

أحداث الداخلة 29 سبتمبر 2020 - 5:45 م

ترأس السيد “لامين بنعمر” والي جهة الداخلة وادي الذهب، زوال اليوم الثلاثاء، إجتماع اللجنة الجهوية لليقظة الإقتصادية بجهة الداخلة وادي الذهب، وذلك بحضور عامل إقليم أوسرد، ومنتخبي الجهة، وعدد من الفاعلين الإقتصاديين بالجهة.

 

ويهدف هذا الإجتماع، إلى تدارس مختلف التدابير المعتمدة لضمان استئناف الدورة الإقتصادية والتخفيف من التداعيات السوسيو-اقتصادية لجائحة (كوفيد-19) في الجهة، وكذا بحث تدابير إستئناف النشاط الاقتصادي المحلي، من خلال طرح عدد من الإقتراحات والتصورات التي من شأنها المساهمة في استئناف النشاط الإقتصادي بالجهة.

 

وتم خلال  هذا الإجتماع، تقييم الظرفية الإقتصادية الراهنة وضمان تتبع وتنفيذ الإجراءات التي اعتمدتها لجنة اليقظة الاقتصادية لمواكبة جميع القطاعات الإقتصادية من اجل إستئناف أنشطتهم تدريجياً، وكذا حماية المقاولة التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد السليم والمساهم الرئيسي في توفير فرص الشغل.

 

وفي هذا الصدد، أكد السيد والي الجهة في كلمة له بالمناسبة، أن هذا الإجتماع جاء لتدارس وتقييم الوضعية الإقتصادية بالجهة في ظل جائحة “كورونا”، وكذا بحث سبل الخروج من الوضعية الراهنة وتحسين الوضعية الإقتصادية بالجهة.

 

كما دعى السيد الوالي جميع الفاعلين من جماعات ومهنيين وإدارات عمومية، إلى اتخاد التذابير الازمة لتلبية الاحتياجات القطاعية لتجاوز هذه الأزمة، وكذا التجاوب الإيجابي مع مطالب المقاولات خصوصًا الصغيرة منها، ومساعدتها ودعمها والحفاظ على استمراريتها، وكذا إنجاز المشاريع التي تتوفر على الاعتمادات المالية المرصودة لها، وكل هذا مع الأخذ بعين الاعتبار التدابير الوقائية من فيروس “كورونا”، التي ترتكز من جهة على حماية صحة وسلامة المواطنين.

 

من جهته، أكد المندوب الجهوي للصيد البحر، في تصريح للصحافة، أنه تم خلال هذه الإجتماع مناقشة وتدارس عدد من النقاط التي هم قطاع الصيد البحري، مبرزاً أن قطاع الصيد البحر هو قطاع حيوي ومهم بالجهة، وهو القطاع الذي لم يتوقف رغم أزمة جائحة “كورونا”، حيث كان تحسن في الأرقام المسجلة في هذا القطاع، خصوصاً على مستوى نقط الصيد، وذلك بفضل قرار السيد الولي الذي تم اتخاده في شهر مارس، والذي يهدف إلى إرجاع البحارة إلى نقاط الصيد، من أجل الاستمرار في مزاولة مهنتهم.

 

كما أشار المتحدث ذاته، إلى أن مندوبية الصيد البحري قامت خلال القترة الماضية، بإطلاق حملات تحسيسية، على مستوى وحدات الإنتاج وقوار وبواخر الصيد، وكذا بوحدات المعالجة، وذلك لاحترام التذابير الوقائة من الفيروس.

 

ومن جهة أخرى، أوضح مدير المركز الجهوي للإستثمار، في تصريح للصحافة، أن تم فرز خلال هذه الإجتماع إحصائية جديدة التي تتعلق بالمؤشرات الإقتصادية بالجهة، مؤكذا أن المركز الجهوي للإسثتمار سبق وأن نضم عدد من ورشات العمل مع العديد من من الفاعلين في مختلف القطاعات.

 

وكان الهدف من هذه الأوراش يضيف مدير المركز الجهوي للإستثمار، هو ترجمة التوصيات التي كانت في عدد من الإجتماعات السابقة، التي تهدف إلى تفعيل برنامج عمل سيتم تطبيقه غلى أرض الميدان، وكذا تتبعه ومواكبته؛ مشيراً إلى أن القطاعات المعنية بهذه الأوراش، هي قطاع الصناعة التقليدية والسياحة، وقطاع الفلاجة، وقطاع التجارة والصناعة والخدمات.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .