بوريطة: أساس المشكلة هو مشكلة الثقة المكسورة بين المغرب وإسبانيا

أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الاثنين، في بيان بخصوص الأزمة المغربية- الإسبانية، أن المغرب لطالما ميز بين صداقة الشعب الإسباني والأذى الذي تتسبب فيه بعض السياسيين والجمعويين، التي تسعى إلى توظيف قضية الصحراء المغربية والإضرار بمصالح المغرب.

وأوضحت الوزارة أنه “في خضم هذه الأزمة الخطيرة بين المغرب وإسبانيا، لطالما مي ز المغرب بكل وضوح، من جهة، بين الشعب الإسباني وبعض الزعماء السياسيين المتبصرين الذين يتشبثون بالصداقة مع المغرب وبحسن الجوار، ومن جهة أخرى، بين بعض الأوساط السياسية والحكومية والإعلامية ومن المجتمع المدني، التي تسعى إلى توظيف قضية الصحراء المغربية والإضرار بمصالح المغرب”، مبرزة أن “هذه الأوساط نفسها هي التي تواصل النظر إلى المغرب، من منظور عفا عنه الزمان، وبرؤى متجاوزة، ودون تخلص من رواسب الماضي”.

وأكد البيان أن “المغرب، وبكل وضوح، ليست له أي مشكلة مع شعب إسبانيا، ومواطنيها، وفاعليها الاقتصاديين، والثقافيين وسياحها، الذين يتم استقبالهم بحرارة كأصدقاء وكجيران بالمملكة”، مسجلا أن “هناك بعض المواطنين الإسبان يعملون حتى في القصر الملكي المغربي، وذلك قبل ميلاد جلالة الملك، وأصحاب السمو الملكي، الأمراء والأميرات”.

وأبرزت الوزارة أن “هذا يدل، في الواقع، على أن المغرب لم يفرط في الروابط الإنسانية المتينة والقوية بين المغرب وإسبانيا”، مؤكدة على أن المملكة ستظل متمسكة بروابط الصداقة “الطبيعية والأصيلة” تجاه الشعب الاسباني.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي