هل لهذه الدرجة دم المغاربة رخيص بالنسبة لحكومة أخنوش؟!

خلف تعليق الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى بايتاس، حول الحادثة الشنيعة التي ارتكبتها البحرية الجزائرية في حق مغربيين بالقرب من السعيدية، ـ خلف ـ صدمة كبيرة لدى المغاربة.

واكتفى بايتاس بالقول بأنه لا تعليق له في هذا الموضوع وأن القضاء هو المخول له بالتعليق والتدخل!!.. وهذا الرد الصادم خلف موجة غضب كبيرة لدى المغاربة، بسبب برودة تعامل الحك
ومة مع ازهاق أرواح المغاربة على يد النظام العسكري الجزائري.

وتسائل مغاربة، ماذنب هؤلاء؟؟.. هل تم ظبطهم يتاجرون أو يهربون المخدرات أو أنهم ارتكبوا جرما خطيرا يستحق القتل بالرصاص بدون أي تحذير أو تنبيه!؟.

وربط رواد مواقع التواصل الإجتماعي بين هذه الحادثة وبين حادثة وقعت مؤخرا على الحدود المغربية الجزائرية البرية، حيث ظبطت القوات المسحلة الملكية المغربية جزائريين يحاولان الهروب من الجزائر باتجاه المغرب، لكن العسكر المغربي لم يتعامل معهم بعنف وعشوائية، حيث تم توقيفهم لحين ان جاء العسكر الجزائري وقام باعتقالهم وارجاعهم لبلدهم.

وطالب المغاربة الحكومة والسلطات المغربية بالرد على هذه الجريمة الخطيرة ظن طرف النظام العسكري الجزائري في حق مغاربة، وكذا تطبيق جميع الاجراءات القانونية والدبلوماسية في حق هذا النظام المحرم الذي ما فتئ يوجه سلاحه دائما على الأبرباء وقلتهم بدم بار.

قد يعجبك أيضا