نزع خيام شباب المنطقة بأم لبير وترك خيام أخرى يضع البلدية والسلطات المحلية في وضع الشكوك

قام قائد مقاطعة حي الأمل بالداخلة، باستعمال سلطته و تسلطه على خيام لشباب عاطلين عن العمل من ابناء المنطقة الاصليين بمنطقة ام لبير، بحيث قام بالاستيلاء على الخيام من دون سابق إنذار ، بحيث أخذ خيام شباب المنطقة الأصليين و ترك خيام شاب اخر منصوبة ،

و هذا ما يطرح العديد من التساؤلات، هل القائد يتعامل مع الواقع بازدواجية ، بحيث قام صاحب المشروع آخر في نفس المكان بنصب خيمة فوق الساحة الكبيرة و قام بوضع ألواح خشبية على أساس انها مدرسة لتعليم التزحلق فوق الامواج في تحدي تام لجميع السلطات و من دون اي رخصة ادارية بحيث تشوه منظر الشاطئ.

فخيام الشباب التي كانت منصوبة هي موجهة في الأساس للعائلات لانها كبيرة و يتم توفير أيضا معدات إعداد الشاي و الأكل و الشرب أيضا ، على خلاف المشروع المتواجد حاليا الذي يتكون من خيام جد صغيرة موجهة للقاصرين فقط من دون ادنى احترام للعائلات.

كما ان صاحب مشروع الخيام الذي قام بسرقة الكهرباء من عمود الإنارة امام اعين قائد حي الأمل من دون اي إنذار هو عمل غير حضاري و يجب الوقوف عليه جيدا وهذا ما يدعونا للوقوف مليا على تحدي القائد للقانون و ترك مثل هاته الاعمال الشنيعة.

وهنا نطرح السؤال على بلدية الداخلة والسلطات المحلية، هل تطبق القانون وفق اهوائها ام انه هناك شيئ يخفى عن الساكنة، بحيث القانون يطبق على الجميع والمغاربة سواسية لا فرق بين هذا وذاك.

قد يعجبك أيضا