نار “شعالة العاشوراء” تلتهم جسد شاب عشريني وترسله بين الحياة والموت للمستعجلات

تناقلت عدد من الصفحات الفايسبوكية هاشتاغ #انقذوا المهدي ، تعبيرا عن التضامن مع شاب ضحية طقوس عاشوراء والألعاب النارية التي تجرى ليلة المناسبة المذكورة.

 

وفي التفاصيل تقول مصادر محلية أن شابا عشرينيا يدعى المهدي يرقد حاليا بين الحياة والموت بقسم الإنعاش بمستشفى الحسن الثاني بأكادير، بعد إصابته بحروق من الدرجة الثالثة على مستوى البطن والوجه والأطراف.

 

وأصيب الشاب بالحروق بعد سقوطه حينما كان يشارك رفقة أصدقائه ليلة عاشوراء الأسبوع الماضي ، لعبة القفز على “الشعالة” وذلك بعد إضرام النار بالعجلات المطاطية.

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي