منها شاطئ بالداخلة .. هذه هي الشواطئ المغربية التي لا تطابق المعايير الخاصة بجودة مياه الاستحمام

خلص تقرير وطني حول جودة مياه ورمال الشواطئ لسنة 2021 إلى أن 55 محطة رصد موزعة على 29 شاطئا غير مطابقة للمعيار الخاص بجودة مياه الاستحمام بالمغرب، أي بنسبة 12.94 بالمائة من إجمالي المحطات.

وتتمركز غالبية هذه الشواطئ غير المطابقة لمعايير الجودة في كل من جهات طنجة-تطوان-الحسيمة، الرباط-سلا-القنيطرة، الدار البيضاء-سطات، سوس-ماسة والداخلة-وادي الذهب.

فبجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يهم الأمر إقليم الحسيمة (شاطئ صباديا وطوريس)، وإقليم الفحص أنجرة (قصر المجاز بالقصر الصغير)، وعمالة طنجة أصيلة (شواطئ طنجة المدينة وجبيلة 2 وجبيلة 3 وسيدي قاسم وأصيلة الرئيسية وأصيلة الميناء)، وإقليم العرائش (الشاطئ الصغير وميامي).

وعلى مستوى جهة الرباط-سلا-القنيطرة، تتوزع الشواطئ غير المطابقة لمعايير الجودة على كل من عمالة سلا (شاطئ سلا)، وعمالة الرباط (شاطئ الرباط)، وعمالة الصخيرات تمارة (تمارة وسيد العابد وفال دور وعين عتيق).

أما الشواطئ غير المطابقة لمعايير الجودة في جهة الدار البيضاء سطات، فتتواجد بإقليم بن سليمان (الصنوبر “دافيد”)، وعمالة الدار البيضاء (زناتة الكبرى، وزناتة الصغرى، والنحلة سيدي البرنوصي والنحلة عين سبع والشهدية والسعادة)، ثم بإقليم النواصر (واد مرزك).

وأظهرت النتائج في جهة سوس ماسة عدم مطابقة جودة معايير الاستحمام في شواطئ أغرود 1، وأنزا وأكادير بعمالة أكادير إدا أوتنان. وبجهة الداخلة وادي الذهب، يتعلق الأمر بشواطئ ليخيرا بإقليم وادي الذهب.

وأظهرت نتائج الدراسة لهذه السنة أنه تم تصنيـف 87,06 % من محطات الرصد ذات جــودة مطابقة للمعيار الخاص بجودة مياه الاستحمام، مع تسجيل ارتفاع في عدد المحطات ذات جودة “ممتازة”، وذلك “راجع للمجهودات المبذولة من طرف جميع الفاعلين ومسيري الشواطئ في مجال التطهير السائل والبنيات الصحية”.

وفيما يخص رصد جودة الرمال، أورد التقرير أن 60 شاطئا خضع لعمليات الرصد، التي تشمل أخذ عينات من الرمال لإجراء التحاليل الكيميائية والفطرية، فضلا عن القيام بحملات تهم توصيف النفايات البحرية المتواجدة بالشواطئ.

وكشفت نتائج التحاليل الفطرية للرمال، وجود بعض الفطريات الجلدية على مستوى بعض الشواطئ التي تم رصدها، إلا أن ذلك “لا يشكل خطرا علــى الصحة”.

أما بخصوص توصيف النفايات البحرية الشاطئية، فقد أوضح التقرير أن أغلب مكونات النفايات تنتمي إلى صنف “البلاستيك/البوليستيرين”، الذي يمثل لوحده حوالي 86% من مجموع النفايات التي تم تجميعها على مستوى الشواطئ التي خضعت للرصد، كما أن الأصناف الفرعية: “أعقاب السجائر”، “السدادات وأغطية الأواني البلاستيكية” و”مغلفات رقائق البطاطس/الحلوى/عيدان الحلوى” تتصدر الأصناف الفرعية العشرة الأولى، وتمثل لوحدها حوالي 61% من مجموع هذه الأصناف.

ويتم تقييم وتصنيف مياه الاستحمام بشواطئ المملكة وفقا لمقتضيات المعيار المغربي الجديد 199NM 03.7، الذي يهدف إلى إرساء آلية التدبير الاستباقي لجودة مياه الاستحمام، وتصنيف المياه اعتمادا على نتائج الرصد للسنوات الأربع الأخيرة 2017 و2020، وذلك حسب أربعة أصناف هي “ممتازة”، و”جيدة”، و”مقبولة”، وهي أصناف مطابقة للمعيار الخاص بجودة مياه الاستحمام، و”رديئة”، غير مطابقة لهذه المعيار.

وأحدثت السلطات الوصية تطبيق “Iplages” يمكن تحميله على الهواتف واللوحات الذكية، يمكّن المتصفح من المعلومات الضرورية عن الشواطئ، كجودة مياه الاستحمام، والمسار الذي بالإمكان سلكه للوصول إليها، وكذا معلومات عن البنية التحتية والخدمات المتوفرة في عين المكان.

وقد عرف عدد الشواطئ التي شملها هذا البرنامج على مدى سنوات تطورا مستمرا، حيث انتقل من 18 شاطئا سنة 1993 إلى 79 شاطئا سنة 2002، ليصل إلى 175 شاطئا سنة 2020 (461 محطة). وتخضع مياه الشواطئ سنويا لعمليات الرصد، وذلك خلال موسم الاصطياف من شهر ماي إلى غاية شهر شتنبر وبوتيرة نصف شهرية.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي