ملكة عقار الداخلة تعيش اضطراب

مساحة اعلانية

بقلم: السملالي العبديل

 

منذ وقت ملكة العقارات، ملكة الرمال، ملكة الوقود، ملكة المدارس و مستقبلا ملكة السياحة … دخلت في حالة اضطراب. هذه الاضطرابات نابعة من جشعها المترجم على الأرض من خلال سباقها مع الوقت لإثراء نفسها بطريقة غير قانونية وبأسرع طريقة ممكنة.

 

بعد ألأستلاء على مئات الهكتارات ، أصبحت ملكتنا الآن في المرحلة الثانية. تتميز هذه المرحلة الثانية برفع وتيرة سرعتها مستهدفة بطريقة عمياء إلى امتلاك الأراضي الممنوحة من قبل لمواطنين آخرين. هذا يبرهن و بوضوح سوء التدبير الواضح التي تعيشه هذه المنطقة.

 

من النادر أن تجد شبرًا من الأرض دون أن يتم إخبارك بأن هذا ملك خاص لملكتنا أو لديها نصيب فيه. بعد أن فشلت في اغتصاب دور مهم سياسياً ، قررت ملكتنا ، المدعومة جيداً ، الشيئ الذي لا تخفيه من خلال تصريحاتها ، انها في الوقت الحاضر ستركّز على الاقتصاد. وبالتالي ، فإنها لا تترك أي شيء جانبا بداية بالسياحة ، والوقود ، والعقارات ، ومحاجر الرمال ، و المدارس ، في حين أن المئات من خريجي هذه المنطقة يعيشون للأسف الكبير في محنة جد قاسية ومؤلمة.

 

لا من يوم يمر دون ان تواجه كليوباترا نزاع مع شخص أو أشخاص. أساس هذا التقاضي هو جشعها لامتلاك ما هو ملك الآخرين. وهكذا مرشدها الذي على طريقته الخاصة هو ايضا قد قام من قبل بتمشيط المنطقة يقيم حاليا في الداخلة.

جدول أعمال هذه الرحلة جد ممتلئ . أولاً استعراض ما قد خصصه لنفسه بطريقة غير مشروعة. ثم القيام بالدفاع عن كليوباترنا ومحاولة خفض التوتر التي تعشه هذه الاخيرة و كذلك التحقيق فيما إذا كان لا يزال هناك حظ ، لكليوباترا في السياسة.

.
من الواضح أنه لا يوجد أحد في جهة الداخلة وادي الذهب يجهل أولئك الذين يغطون ملكتنا فحسب ، بل يشجعونها أيضاً على القيام بسباق ضد الساعة و تدمير كل شيء في طريقها ما زال الوقت يسمح لها بذلك. لأن من المعروف ان فرحة أم اللص لن تدوم.

بالنسبة لسكان الداخلة وشبابها سيبقون متمسكين بثقتهم في دولة القانون التي ستكشف الحقيقة و ترفع الظلم عن المظلومين.

 

ملكتنا في الداخلة هي عكس كليوباترا لكون ملكة مصر ألأسطورية تتمتع بذكاء ملحوظ تستخدمه بمهارة. و كذلك لديها انف طويل يسمح لها ، مسبقا ، بشم رائحة ما هو جيد أو سيئ.

 

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي