ماذا يعني الانتصار الآن لأوكرانيا وأوروبا؟ – في الغارديان

أوكرانيا

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

هناك عوامل على الأرض ترجح أن أوكرانيا تحرز مكاسب عسكرية

كتبت الصحفية في الغارديان، أوريسا لاتسفيك مقالا بعنوان “ماذا يعني الانتصار الآن لأوكرانيا وأوروبا”، تتساءل فيه عن الواقع الذي لابد أن يتوافر على الأرض حتى تنتصر أوكرانيا على روسيا.

وتساءلت لاتسفيك عن الأشياء التي ينبغي أن نشاهدها، واقعا ملموسا حتى نجزم بأن أوكرانيا صمدت أمام “العدوان الروسي” عليها، والتي رأت أنها تتلخص في المقام الأول بالنسبة للحكومة الأوكرانية، في “أن تتراجع القوات الروسية إلى حيث كانت متمركزة قبل 24 من فبراير/ شباط الماضي، بعد أن تلقى هزيمة في منطقة دونباس”، وذلك وسط استطلاعات رأي، تشير نتائجها إلى أن أغلب المشاركين بها، يريدون أن تستكمل القوات الأوكرانية الزحف، حتى تستعيد كييف السيطرة على دونباس، والقرم، ويعارضون فكرة الدخول في هدنة مع روسيا.

وترى أيضا أن المظهر الثاني من مظاهر النصر الأوكراني، هو انعقاد منتدى دبلوماسي، لإجراء المزيد من المفاوضات، حول انسحاب روسيا من دونباس والتوصل إلى اتفاق بشأن مستقبل شبه جزيرة القرم، ودفع روسيا تعويضات مالية، عن الأضرار التي لحقت بالمناطق التي سيطرت عليها، ومحاكمة المتهمين في جرائم حرب، من القوات الروسية. مضيفة أن المحامي العام الأوكراني، أعلن أن مكتبه سجل حوالي 8000 حالة مشتبه في تعرضها لجرائم من هذا النوع، ثم انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، وتشكيل قوات قتالية تابعة لحلف شمال الأطلسي “الناتو” للدفاع عن أوكرانيا.

في المقابل، رأت الكاتبة أن هزيمة أوكرانيا تعني أن أي وضع يتضمن استمرار الصراع المحتدم بين موسكو وكييف لوقت طويل دون أن تبدو أي ملامح لمستقبل أوكرانيا، ويبقي على البلاد في المنطقة الرمادية للاضطرابات.

قد يعجبك أيضا