مؤلم.. الجيش الجزائري يعنف ويحاصر عائلات صحراوية على مشارف تندوف

أحداث الداخلة ــ متابعة 

 

تعرض مجموعة من الاسر الصحراوية ليلة أمس الجمعة وصباح اليوم السبت 21 مارس الجاري، لتعنيف مفرط من طرف عناصر من الجيش الجزائري على مشارف الجدار الرملي الذي يحيط تندوف.

 

وكشفت مصادر متطابقة،  أن مجموعة من الصحراويين حاولوا الوصول إلى تندوف لتأمين حاجياتهم من المواد الغدائية الأساسية والتزود بالمحروقات بعد أن بلغت أسعارها بداخل المخيمات أرقاما خيالية.

 

وأسفر التعنيف المفرط الذي لجأت إليه عناصر من الجيش الجزائري إلى إنقلاب سيارة تقل أسرة صحراوية وتم تعريض أفرادها للضرب والتنكيل ما أثار حفيظة عدد من الصحراويين الذين دخلوا في مواجهات مع عناصر الجيش الجزائري إلى حدود كتابة هذه الأسطر.

 

وأضافت ذات المصادر أن أزيد من 100 أسرة صحراوية محاصرة في الحدود الموريتانية الجزائرية وممنوعة من الوصول إلى المخيمات وتوجد في وضعية جد صعبة بدون مأكل أو مشرب ما ينذر بكارثة إنسانية وشيكة في زمن أزمة كورونا .

 

قد يعجبك أيضا