للتوعية بالحقيقة فقط.. هكذا يتم استعمال “الشامبريرات” في الهجرة السرية بالداخلة

أحداث الداخلة

 

على إثر موجة الغضب من طرف رواد مواقع التواصل الإجتماعية بالداخلة، والتي خلفتها حملة شنتها البحرية الملكية والدرك الملكي، مؤخراً، على أصحاب “الشامبريرات” بخليج وادي الذهب، وفي كشف منا للحقيقة وللتوضيح للرأي العام أكثر ومدهم بالمعطيات الصحيحة والحقيقية، وليس الأكاذيب التي يروجها البعض لخلق حالة من الغضب في نفوس الساكنة.

 

وفي ذات الصدد، أكدت عدة مصادر مطلعة لــ”أحداث الداخلة”، أن هذه الحملة والتي جاءت بتعليمات من قائد قيادة الدرك الملكي بالداخلة، تأتي في إطار شد الخناق على عدد من المهاجرين السريين الذي يسعملون الإطارات المطاطية “الشنابر” لتفيذ عمليات الهجرة السرية بسواحل الداخلة.

 

وعلى عكس ما يتم الترويج له على أن الدولة تقطع لقمة عيش الفقراء من ساكنة هذه الجهة، فإن الدولة تحاول جاهدة للحفاظ على أبناء هذا الوطن من الموت في سواحل البحر وهم بصدد العبور إلى الضفة الأخرى.

 

وما يؤكد هذا، هو الحملة الأخيرة التي شنتها الشرطة والدرك والبحرية الملكية على المهاجرين السريين بسواحل الداخلة، وهو ما قد يسعمل معه هؤلاء الإطارات المطاطية “الشنابر”  أو اسغلال أصحابها لتنفيذ عملياتهم في العبور إلى الضفة الأخرى بطريقة غير قانونية، بعدما ان تم شد الخناق عليهم.

 

قد يعجبك أيضا