لقاء تواصلي بالداخلة بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر

مساحة اعلانية

نظمت ولاية جهة الداخلة – وادي الذهب، أول أمس الأربعاء، لقاء تواصليا لفائدة أفراد من الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وذلك تخليدا لـ “اليوم الوطني للمهاجر”.

وشكل هذا اللقاء، المنظم هذه السنة تحت شعار “دور مغاربة العالم في تنزيل النموذج التنموي الجديد”، فرصة لإبراز الدور الذي يضطلع به أفراد الجالية المغربية بالخارج في تنمية بلدهم الأم، وانخراطهم في تنزيل النموذج التنموي الجديد للمملكة.

وفي كلمة بهذه المناسبة، قال الكاتب العام للولاية، مولاي اسماعيل هيكل، إن تنظيم هذا اللقاء التواصلي يروم تعزيز انخراط أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في الدينامية التي تعرفها جهة الداخلة – وادي الذهب، ومساعدتهم على إقامة استثماراتهم ونقل تجاربهم وخبراتهم ومهاراتهم من بلدان المهجر نحو بلدهم الأم.

وفي هذا السياق، أكد السيد هيكل أن جميع الإدارات والمصالح الخارجية المعنية على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب تظل معبأة بقوة لمواكبة أفراد الجالية المقيمين بالخارج، ودعمهم في ما يخص إنجاز مشاريعهم الاستثمارية.

وخلال هذا اللقاء، قدم مدير المركز الجهوي للاستثمار بالداخلة – وادي الذهب، منير هواري، عرضا سلط من خلاله الضوء على الإمكانيات والمؤهلات المتنوعة التي تزخر بها الجهة، والموقع الجغرافي التي تضطلع به باعتبارها بوابة للمغرب على القارة الإفريقية.

وفي هذا الصدد، أكد السيد هواري أن الداخلة أضحت منصة للاستثمار بامتياز بفضل تحفيزاتها الضريبية ومواردها الطبيعية، مبرزا مجموعة كبيرة من المزايا الاقتصادية التي توفرها الجهة في قطاعات الصيد البحري وتثمين المنتوجات البحرية وتربية الأحياء المائية والطاقات المتجددة والسياحة والفلاحة.

وفي معرض حديثه عن الدينامية القوية التي تعرفها الجهة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة، أبرز السيد هواري أهمية إطلاق منصة رقمية لمساطر معالجة ملفات الاستثمار، والدور الذي يضطلع به المركز الجهوي للاستثمار في مجال مواكبة المستثمرين من مغاربة العالم.

وشكل هذا الاجتماع، الذي حضره ممثلو عدد من القطاعات الاقتصادية المعنية، مناسبة لإبراز تطلعات وانتظارات هذه الفئة من المواطنين، لاسيما في إطار التحولات والتحديات الراهنة والمستقبلية للمملكة.

ويعكس الاحتفاء بهذا اليوم العناية السامية التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس يحيط بها أفراد الجالية المغربية، والتي تتجسد هذه السنة من خلال القرار الملكي القاضي بتيسير عودة مغاربة المهجر بأسعار معقولة، إلى جانب دعوة جلالته لكل الفاعلين في القطاع السياحي لاتخاذ ما يلزم من الإجراءات الضرورية قصد استقبال أفراد الجالية المقيمين بالخارج في أفضل الظروف، وبأنسب الأسعار.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي