عاجل.. الدرون المغربية تقضي من جديد على مرتزقة من البوليساريو

أفادت تقاريى إعلامية، اليوم الجمعة، مقتل مايسمى “االقائد الميداني بالمنطقة العسكرية السادسة والقيادي في البوليساريو، وعضو الأمانة الوطنية، أبا علي حمودي”، مشيرة إلى أن “القائد العسكري كان رفقة ثلاثة عناصر من الجبهة خلف الجدار الأمني، عندما تم قصفهم من طرف القوات المسلحة الملكية بصاروخ يرجح أنه انطلق من طائرة مسيرة تابعة للجيش المغربي”

وكان أبا علي حمودي يشغل القيادي في جبهة البوليساريو، ومسؤولا مباشرا عن ما يسمى الناحية العسكرية السادسة، “حيث تم تصفيته وهو يحاول الاقتراب من الجدار الأمني في المنطقة العازلة بين الحدود المغربية الجزائرية”

ويعد أبا علي حمودي من القيادات البارزة في جبهة البوليساريو التي يتم تصفيتها رفقة العديد من عناصر الجبهة كان أبرزهم قائد ما يسمى بـ”الدرك الصحراوي” الداه البندير، الذي تم قصفه بطائرة مسيرة مغربية، شهر أبريل/نيسان من عام 2021 مما تسبب في مقتله رفقة مجموعة من العناصر التابعة للجبهة في قصف من طائرة مسيرة مغربية.

وكان الداه البندير، قد حاول، حينها، رفقة العديد من أعضاء الجبهة الاقتراب من القطاع العسكري منطقة تويزگي بين أسا والزاك، قبل أن تقصفهم طائرة مسيرة مغربية، أردت الداه البندير قتيلا رفقة العديد من مرافقيه.

وكانت صحيفة “لاراثون” الإسبانية، قد كشفت عبر موقعها الإلكتروني في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2021، أن “طائرة درون مغربية أنهت حياة قائد الناحية العسكرية الخامسة لجبهة البوليساريو، بعدما كان يقود سيارة رباعية الدفع تحمل ترقيم الجمهورية الموريتانية، مقتربا من الجدار الدفاعي للقوات المسلحة الملكية المغربية، تحديدا في منطقة اكليبات الفول”.

قد يعجبك أيضا