صحيفة كونغولية: محطة 8 سبتمبر لم تكن فقط انتخابات ديمقراطية، بل التطبيق الاستباقي لمخطط الحكم الذاتي لأقاليم المغرب الجنوبية

ركزت الصحيفة الكونغولية (منتدى الأوائل) + Forum des As + على المشاركة المكثفة لساكنة الأقاليم الجنوبية للمغرب في انتخابات 8 سبتمبر، موضحة أن هذه “المشاركة الواسعة” دليل إضافي على ارتباطها بالمملكة ووحدتها الترابية، كما تعكس التطبيق الاستباقي لمخطط الحكم الذاتي. وفي مقال بعنوان ”مرة أخرى انتخاب ممثلين شرعيين لساكنة الصحراء المغربية” أكدت الصحيفة أنه مثلما كان عليه الأمر في العام 2015، تمنح الصحراء المغربية عبر صناديق الاقتراع الشرعية ل “بناتها وأبنائها” لإدارة شؤونها والدفاع من داخل البرلمان عن مصالح هذا الجزء الذي لا يتجزأ من المملكة المغربية.

وكتبت الصحيفة إن “عبقرية صاحب الجلالة الملك محمد السادس تكمن في حسه الاستباقي من خلال الإصلاحات المنصوص عليها في دستور 2011” . وأشار الصحيفة في هذا السياق إلى أن مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية “المعترف به من قبل المجتمع الدولي باعتباره الحل الواقعي والقابل للحياة هو في الواقع قيد التنفيذ”، مؤكدة أن “الصحراويين المنتخبين على فترات منتظمة قد تمرسوا بالفعل على إدارة الشأن العام.

وأضافت الصحيفة أنه يكفي اليوم القيام بجولة في الأقاليم الجنوبية للمملكة لمعرفة كيف انبثقت مدن حديثة مثل العيون والداخلة وبوجدور وغيرها (…). ومضت قائلة “إن هؤلاء المغاربة كاملوا المواطنة والذين تربطهم البيعة الشرعية بالعرش العلوي مدافعون أشداء عن مغربية الصحراء مثل جميع مواطنيهم، مشيرة الى أنه بعد انتخابات الأربعاء سيتولى ممثلون جدد للساكنة تدبير الأمور خلفا لمغادرين، بينما ستتم إعادة انتخاب آخرين، وفي نهاية المطاف تتجسد بهذه الطريقة المسارات التي تمضي عليها الحياة الديمقراطية في المغرب”.

وتساءلت الصحيفة عن أي صحراء تلك التي يتحدث عنها الانفصاليون المتخندقون في تندوف؟ وبأية شرعية يمكن لزعيم البوليساريو الادعاء بكونه يتحدث نيابة عن ساكنة الأقاليم الجنوبية المغربية؟.

يذكر أن الأقاليم الجنوبية للمملكة سجلت أعلى نسب مشاركة في الاستحقاقات الجماعية والجهوية والتشريعية التي جرت يوم 8 شتنبر الجاري، مقارنة بباقي جهات المملكة.

وقد بلغت هذه النسبة في جهة العيون الساقية الحمراء 66.94 في المائة، متبوعة بجهة كلميم واد نون بنسبة 63.76 في المائة، ثم جهة الداخلة وادي الذهب بنسبة 58.30 في المائة.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي