سياسة التناقضات .. بجهة أبنائها معطلين منسق حزب الإستقلال يقول بأنه قام بتشغيل أبناء و بنات جهة الداخلة

أثار إنتباه شباب و شابات جهة الداخلة وادي الذهب خروج رئيس المجلس الجهوي للداخلة السابق و منسق حزب الإستقلال في تصريح لمنابر صحفية قوله أنه قام بتشغيل أبناء و بنات الجهة العاطلين عن العمل.

خروج إعلامي غير موفق لمنتخب ظل لخمس سنوات متواصلة على كرسي أغنى المجالس دون أن يكلف نفسه يوما لوضع برنامج واضح و مسطر للتخفيف من عبئ البطالة و واقع التهميش الذي يعيشه أبناء الداخلة،ليخرج اليوم بتصريح متناقض تماما و الواقع المعاش بالجهة.

و لعل خروج تنسيقيات المعطلين حاملي الشواهد طيلة السنوات الخمس و حتى في الفارة الحالية و مطالبتهم بحقوقهم المشروعة خير دليل على أن الرجل و حزبه يحاولون ممارسة سياسة العروب إلى الأمام و الترويج لصورة غير واقعية لما يعيشه الشباب الدخلاوي.

إذا كان رئيس الجهة السابق جادا في كلامه و لا يريد من وراءه ممارسة السياسة على ظهر معاناة أبناء و بنات الداخلة فعليه أن يستعرض للراي العام المحلي و الوطني ما قدمه كرئيس للمجلس الجهوي حصيلته في هذا الإطار بالأرقام و لغة واضحة للجميع.

نتسائل اليوم ونحن على بعد أيام قليلة من إقاراع 8 شتنبر عن مصير برنامج دعم مشاريع الشباب الذي توعد به المجلس الجهوي للمعطلين المنضويين تحت لواء التنسيقيات و نتسائل من مصير الأموال الطائلة التي خصصها لبرنامج التشغيل بالجمعيات و نتسائل عن مصير الوظائف الموجودة داخل المجلس الجهوي التي تم توزيعها بمنطق هاك و أرا بلا حزارة و عن مآل الملايير التي صرفت على امتداد هذه السنوات دون أن يستفيد شباب الداخلة من أي فلس منها.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي