ساكنة الداخلة تلتزم بإجراءات “الطوارئ الصحية” والسلطات المحلية “قايمة بالواجب”

أحداث الداخلة 

 

في حدود الساعة السادسة مساءً من كل يوم بمدينة الداخلة، تلزم الساكنة بيوتها، وتغلق أبواب المحلات التجارية، تطبقاً للإجراءات الطوارئ الصحية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية.

 

وتزامناً مع ذلك تخرج دورية مختلطة من السلطات المحلية، تنبه وتحث الساكنة على تطبيق تعليمات حالة الطوارئ الصادرة عن وزارة الداخلية، وذلك حفاظاً على سلامة المواطنين، ومنع تفشي فيروس “كورونا” بالبلاد.

 

 

وكما هو ملحوظ فإن ساكنة الداخلة عكس باقي بعض سكان الأقاليم الأخرى من المغرب، تحترم التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة والداخلية، وتلزم بوتها في الوقت المحدد، سعياً منها لمساعدة السلطات المحلية في احتواء الوضع ومنع تفشي فيروس “كورونا”.

 

 

من جانبها، الجماعة الترابية للداخلة، تقوم بمجهوذات هي الأخرى، من خلال تعقيم مستمر لعدد من الأماكن العمومية في أوقات مختلفة، سعياً منها للحفاظ على سلامة المواطنين، وكذا انخراطها في حملة التصدي لتفشي هذا الوباء.

 

عدد من ساكنة الداخلة، عبروا في تصريحات لــ”أحداث الداخلة”، عن امتنانهم وشكرهم للسلطات المحلية بمختلف تشكيلاتها وتخصصها، على المجهودات الجبارة التي تقوم بها من اجل الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين، وكذا منع تفشي فيروس “كورونا” بالمغرب.

 

 

قد يعجبك أيضا