رئيس الكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي لمهيدي: لولا “مبارك حميّة” وأمثاله لبقي الصيد البحري مهمشا

أحداث الداخلة ـــ مُتابعة

 

قال العربي لمهيدي رئيس الكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي أن قطاع الصيد الساحلي قطاع مهمش، مقابل قوته السوسيو اقتصادية دوره الاستراتيجي كقطاع حيوي يوفر الملايين من فرص الشغل المباشرة و الغير المباشرة و يساهم في تنشيط الاقتصاد الوطني و كذا المساهمة الفعلية و تنمية المداخيل المباشرة و غير المباشرة للدولة.

 

وأاضاف لمهيدي في كلمته التأطيرية بمناسبة انعقاد الجمعين العامين الفدراليتين الوطنية المغربية للمراكب الصيد السطحي و الصيد بالجر اليوم الاثنين 15 يوليوز2019 بأكادير، أن الكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي اصبحت ناضجة بما يكفي برجالاتها و مهنيّيها لتشاطر المسؤوليات بين القيادة و القاعدة ،من خلال احداث تمثيليات مهنية عن كل صنف من الاصناف.

 

و ذكّر لمهيدي بتجربة الفدرالية الوطنية المغربية لأرباب مراكب الصيد بالخيط التي احدثت قبل أشهر، و نجحت في الترافع و تحقيق نتائج مبهرة، قوبلت بترحيب كبير من طرف الراي العام المهني.

 

و أعرب العربي لمهيدي رئيس الكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي عن أسفه الشديد لغياب تمثيلية قوية لدى البرلمان بحجم قطاع الصيد البحري معدّدا البرلمانيين في مستشارين عن أربع غرف مهنية في الصيد البحري( جماني، بنجلون) ، و اثنين آخرين عن الجماعات المحلية (حمية مبارك، حسن عكاشة)،و هما شخصيتين تنتسبان لقطاع الصيد البحري و يترافعان عنه، في غياب تمثيلة حقيقية و قوية لدى البرلمان، و اختزل لمهيدي في كلمته اهم المترافعين عن الصيد البحري في حمية مبارك و حسن عكاشة و جماني، في حين أسقط المستشار الرابع، مشيرا في كلمته أنه “لولا حمية و جماني و عكاشة لبقي القطاع مهمشا.

 

و لم يفوت لمهيدي الثناء و الاشادة بمجهودات عبد الرحمان سرود رئيس الغرفة الأطلسية الوسطى لأكاديرالسابق لخدمة القطاع على مدة 6 سنوات ، كما أرثى في ذات الآن من حال الغرفة و تراجع آداءها منذ تولي المكتب الجديد مهام التدبير بعد انتخابات منتصف الولاية لسنة2018.

 

 

قد يعجبك أيضا