خطير.. عصابة للاتجار الدولي بالأطفال تنشط بشمال المغرب

أحداث الداخلة ــ مُتابعة 

 

فضيحة من العيار الثقيل كشفت عنها جمعية حقوقية بالشمال، بعد تفجير ملف عصابة للإتجار الدولي بالأطفال تنشط شمال المغرب تحديدا بمدينة تطوان.

 

وقال حسن اقبايو، رئيس جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان، إن هذه العصابة راحت ضحيتها عشرات الفتيات والأمهات العازبات اللواتي ينتمين إلى أسر فقيرة بمدينة تطوان والنواحي.

 

وتابع المتحدث في تصريح لLe360 إن الجمعية توصلت بطلب مساعدة من شابة عشرينية تتهم فيها سيدتين ورجلا من منطقة “كويلما” بتطوان، بتهريب مولودتها حديثة الولادة إلى إسبانيا وبيعها إلى أسرة أجنبية، وبعد تعميق البحث تم اكتشاف تعرض عشرات الضحايا للنصب والابتزاز من طرف العصابة، التي تنشط في كل من تطوان ومارتيل والفنيدق.

 

وأكد اقبايو أن هؤلاء الأشخاص يستغلون الفقر والحاجة ويستهدفون فتيات ينحدرن من أسر معوزة، من أجل خطف أطفالهن، وبيعهم لأسر أجنبية خارج المغرب، بعد إيهامهن بالتكفل بهم ومساعدتهن في رعايتهم.

 

ومن جهة أخرى، كشف رئيس الجمعية أن هذا الملف يتضمن معطيات “خطيرة”، حيث قد تطيح بجمعيات مكلفة برعاية الأطفال المتخلى عنهم وأطباء ومدراء مستشفيات، خاصة أن هؤلاء النسوة يضعن حملهن داخل مصحات مغربية، وبعد ذلك يتم الاتجار بأطفالهن، وفق تعبيره.

 

وأكد المصدر ذاته أن هؤلاء الأطفال يتم بيعهم لأسر أجنبية بوساطة سيدة مغربية ملقبة بـ”السطاتية”، بأسعار تتراوح بين50.000 و80.000 درهم.

 

من جانب آخر، قال رئيس جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان إن الجمعية تستعد لتقديم شكاية في الموضوع إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف في مدينة تطوان يوم غد الخميس، من أجل فتح تحقيق حول الموضوع وتعميق البحث.

 

قد يعجبك أيضا