حقيقة انجذاب المعادن إلى أجسام متلقي لقاح كورونا

كشف الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر، حقيقة انجذاب المعادن إلى أجسام متلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ونفى النادي، خلال مداخلة هاتفية أمس مع قناة “أون”، احتواء اللقاح على معدن الألمنيوم الذي يؤدي إلى انجذاب الأجسام المعدنية لذراع متلقي اللقاح كالمغناطيس، معرباً عن دهشته من مثل تلك الشائعات المضحكة.

وقال، خلال مداخلته في برنامج “كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي: “المثل يقول: إذا كان المتكلم مجنوناً فالمستمع عاقل، هل شرائح الألمنيوم التي تستهدف الحامض النووي والشفرة الوراثية قابلة للمغناطيس؟ بالطبع لا”.

وأضاف أن الصور المتداولة لهذا الانجذاب مفبركة وتهدف إلى الدعابة، موضحاً أن بعض قليلي العلم لا يمكنهم اكتشاف الفرق بين الدعابة والضحك وبين العمل والجد والاجتهاد.

وذكر أن طريقة التطعيم الحديثة التي انتهجتها الولايات المتحدة الأمريكية عبر لقاحي فايزر ومودرينا تعتمد على شريحة رقيقة من شرائح الألمنيوم في جلب الحامض النووي الرسول الذي يخاطب الخلية لإنتاج البروتين الشوكي.

كانت مقاطع فيديو جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر انجذاب قطع معدنية إلى أجسام أشخاص تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا، إذ ادَّعى مروِّجو تلك المقاطع أن الأمر راجع إلى احتواء اللقاح على الألمنيوم، وأن عملية الانجذاب تكون في موضع تلقي الحقنة.

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي