جلالة الملك يقود دبلوماسية منفتحة

أحداث الداخلة ـــ مُتابعة 

 

تواصل دبلوماسية جلالة الملك محمد السادس اقتحام عدد من العواصم الإفريقية والأوروبية والأمريكية بنهج سياسة الانفتاح على أعداء الأمس وأصدقاء اليوم، خصوصا مع عدد من الدول التي باتت تشكل رقماً صعباً على مستوى النفوذ السياسي والاقتصادي وقوة التحالفات الدولية.

 

وكان جلالة الملك محمد السادس خلال سنة 2018، قد عين سفراء جددا معتمدين لدى المملكة المغربية في كل من جنوب إفريقيا، وقطر، وروسيا، وألمانيا، وتركيا، والفاتيكان، وإيطاليا، والأردن، والنمسا، والأرجنتين، والأردن، وفيتنام.

 

وكان جلالة الملك محمد السادس وجه تعليماته الرفيعة إلى سفراء المملكة الجدد قصد ترسيخ وتنويع الشراكات الثنائية مع عواصم إفريقية وأوروبية وامريكية، وتم اختيار بروفايلات دبلوماسية من مستوى عال، إذ إن الثلثين دبلوماسيون سابقون مهنيون ولديهم تجارب كبيرة.

 

قد يعجبك أيضا