ثلاثة قتلى في هجوم بمدينة إلعاد في وسط إسرائيل

سقط ثلاثة قتلى على الأقلّ وأربعة جرحى في هجوم وقع في مدينة إلعاد بوسط إسرائيل، مساء اليوم الخميس، تزامناً مع إحياء الدولة العبرية ذكرى تأسيسها، بحسب ما أفاد مسعفون.

وقالت نجمة داود الحمراء، منظمة الإسعاف الطبي في إسرائيل، إنّ اثنين من الجرحى حالهما حرجة والاثنين الآخرين جروحهما متوسطة الخطورة.

ويأتي هذا الهجوم بعد سلسلة هجمات مماثلة شهدتها الدولة العبرية في الأسابيع الأخيرة وشنّها فلسطينيون أو عرب إسرائيليون.

من جهتها، اكتفت الشرطة الإسرائيلية بإصدار بلاغ أوّلي أكّدت فيه وقوع الهجوم وتسبّبه بإصابات، لكنّها لم تحدّد ملابساته ولا هوية منفّذيه.

وأورد الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت» أن الشرطة الإسرائيلية تجري عمليات بحث عن سيارة يشتبه بانسحابها من مكان العملية. وأقيمت الحواجز على الطرق في المنطقة، وطاردت مروحية تابعة للشرطة إحدى المركبات المشتبه بها.

والغالبية العظمى من سكان إلعاد ينتمون إلى طائفة الحريديم اليهودية الأصولية، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت بني براك، وهي بدورها مدينة غالبية سكّانها من الحريديم وتقع على غرار إلعاد في ضاحية مدينة تل أبيب الساحلية، هدفاً لهجوم مماثل في مارس (آذار).

ومنذ 22 مارس شهدت مدن إسرائيلية مختلفة سلسلة هجمات أسفرت عن سقوط 15 قتيلاً، بينهم شرطي من عرب إسرائيل وأوكرانيان. ولا تشمل هذه الحصيلة ضحايا هجوم الخميس.

ونفّذ اثنان من هذه الهجمات الدامية في منطقة تل أبيب فلسطينيون. وخلال الفترة نفسها قُتل ما مجموعه 27 فلسطينياً وثلاثة من عرب إسرائيل، من بينهم منفّذو هجمات وآخرون قتلوا بأيدي القوات الإسرائيلية خلال تنفيذها عمليات في الضفة الغربية.

وبدأت إسرائيل مساء الأربعاء إحياء ذكرى تأسيسها في 14 مايو (أيار) 1948 والذي يصادف هذه السنة وفقاً للتقويم العبري الخامس من مايو (يبدأ اليوم في الديانة اليهودية عند غروب الشمس وليس عند شروقها).

أما الفلسطينيون فيحيون من جهتهم في 15 مايو من كلّ عام ذكرى النكبة.

 


قد يعجبك أيضا