تعرفوا على قصة الصقر الذهبي في جدة آرت

حرصت إدارة موسم جدة على توظيف الأعمال الفنية العالمية في مناطق الفعاليات، ومن ضمن تلك الأعمال مجسم “الصقر الذهبي” الذي تتميز فيه منطقة “جدة آرت بروميناد” بموسم جدة، ويشكل أحد معالم الجذب التي يحرص كثير من زوار جدة آرت على التصوير إلى جانبه وأخذ لقطات لهم ولأطفالهم معه، خصوصاً أن موقعه المميز على الواجهة البحرية يعطي إطلالة بديعة على البحر تزيد من جمال المنظر.

مجسم الصقر الذهبي

ويعد مجسم “الصقر الذهبي” في “جدة آرت بروميناد” أحد أعمال الفنان الأمريكي “كي ويست” على الممشى البحري في هذه المنطقة التي تضم إلى جانب ذلك آثاراً وأعمالاً فنية فريدة متداخلة ما بين وسائل ترفيهية، ومقاه ومطاعم وعروض مختلفة، حيث تحرص إدارة موسم جدة على توظيف الفنون وتهيئة منصات للفنانين للإبداع والابتكار، وعرض تجاربهم، بما يعزز من التنوع الثقافي ويزيد من جمالية البعد البصري والفني لكل موقع من مواقع الفعاليات.

وتجسد الأعمال الفنية الخاصة بـ “جدة آرت بروميناد” جانباً من خبرات الفنانين المعاصرين ومدارسهم المختلفة، وتجاربهم الثقافية والفنية الثرية التي تجعل المنطقة لوحة فنية فريدة من نوعها، وتستقطب العديد من الزوار من داخل المملكة وخارجها.

من جهة أخرى يتواجد بالمنطقة برج الإستكشاف والذي يُعد واحداً من معالم الجذب للزوار الذي تتميز فيه جدة آرت بروميناد، ويبلغ ارتفاعه 80 متراً حيث يكشف جمال عروس البحر الأحمر، ويمنح الزائر مشاهدة مختلفة لمنطقة الفعاليات وما تحتضنه من عروض مشوقة. ويأتي موسم جدة في نسخته الثانية ب2800 يوم فعالية تتوزع على 9 مناطق فعاليات رئيسية، وتأتي جدة آرت بروميناد إحدى هذه المناطق التي تنطلق منها احتفالات الموسم لمدة 3 أيام، وتتميز بموقعها الجميل على الواجهة البحرية وتنوع العروض التي فيها التي يتوقع أن تستقطب العديد من الزوار طوال الموسم.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار من خلال “تويتر” “سيدتي”

قد يعجبك أيضا