تطورات جديدة في قضية “الفقيه البيدوفيل” المعتقل نواحي طنجة والتحقيقات تكشف عن مفاجآت صادمة

كشفت مصادر متطابقة على سير التحقيقات التي تجريها الضابطة القضائية في واقعة الاستغلال الجنسي والاغتصاب المتهم بها إمام مسجد بمنطقة ملوسة عواحي طنجة، (كشفت) عن آخر تطورات القضية.

 

المعطيات المتداولة تفيد أن المتهم البالغ من العمر 43 سنة اعترف أمام المحققين بكافة التهم المنسوبة إليه، مؤكدا لهم أنه بالفعل كان يستغل الأطفال الذي يحفظهم القرآن جنسيا طيلة سنوات خلت.

 

وأضاف “الفقيه” أن عدد ضحاياه يبلغ 12 طفلا على الأقل، من بينهم 8 طفلات، جميعهم دون 12 من العمر عند وقوع الاعتداءات الجنسية.

 

هذا وكانت المنطقة قد اهتزت يوم أمس على وقع الخبر، وذلك بعدما جرؤت طفلة وحكت لوالدتها عما كان يفعله بها الفقيه قبل مدة، لتسارع باقي الأمهات بعد انتشار الخبر إلى الضغط على أبنائهن والذين كشف عدد منهم المستور، حيث تم تقديم شكاية لمصالح الدرك الملكي والتي اعتقلت المتهم على الفور.

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي