اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة: القنصلية العامة للسنغال بالداخلة تجسد انفتاح المغرب على منطقة غرب إفريقيا

أحداث الداخلة
أحداث سياسية
أحداث الداخلة23 أكتوبر 2021
اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة: القنصلية العامة للسنغال بالداخلة تجسد انفتاح المغرب على منطقة غرب إفريقيا

قال السنغال لدى الأمم المتحدة، أمس الجمعة بنيويورك، إن افتتاح القنصلية العامة للسنغال بالداخلة يجسد انفتاح المغرب على منطقة غرب إفريقيا.

وفي كلمة أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، سلط الدبلوماسي السنغالي الضوء على دعم بلاده للتقدم الذي أحرزه المغرب على أرض الواقع، لاسيما في مجال تعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية وكذلك للجهود “الكبيرة” المبذولة لتحقيق التنمية الاقتصادية. وأشار إلى أن السنغال حرصت على إبراز دعمها لهذا التقدم وهذه الجهود، من خلال افتتاح قنصليتها العامة بمدينة الداخلة في 5 أبريل 2021؛ مشيرا إلى أن أزيد من 6000 مواطن سنغالي يعيشون في الصحراء المغربية.

وبنفس المناسبة، جدد الدبلوماسي دعم بلاده للمبادرة المغربية للحكم الذاتي كأساس للتوصل إلى “حل سياسي واقعي وعملي ودائم وتوافقي” لقضية الصحراء المغربية.

وأوضح أن المبادرة المغربية “ستمكن أيضا من إيجاد مخرج سعيد ونهائي للوضع الإنساني في مخيمات تندوف”.

كما رحب بتعيين المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للصحراء المغربية ستافان دي مستورا، متمنيا له التوفيق في مهمته الجديدة.

وأكد الدبلوماسي السنغالي، فضلا عن ذلك، أن بلاده تحث بقوة المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية على استئناف العملية التي أطلقها سلفه، بنفس الصيغة، عوبحسب ما جاء في القرارين 2494 و 2548 الصادرين عن مجلس الأمن.

وقال “نحث الأطراف كذلك على مواصلة التعبئة في إطار الدينامية البناءة التي تمخضت عن المائدتين المستديرتين في جنيف لمواكبة المسار السياسي الذي أطلق تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة، على أساس القرارات التي تبناها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منذ عام 2007 إلى غاية تنفيذها”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.