الكلاب الضالة بشوارع الداخلة .. بين تعنت السلطات ومعاناة الساكنة

أحداث الداخلة

 

تعاني عدد كبير من شوارع مدينة الداخلة، من الانتشار الكبير للكلاب الضالة، وهو ما يشكل خطراً كبيراً على سلامة المواطنين خصوصاً الأطفال الصغار.

 

وتتفاقم هذا الظاهرة الخطيرة (انتشار الكلاب الضالة) في ظل تعنت السلطات المحلية المختصة، في تطبيق الإجراءات الآزمة لمحاربة هذه الظاهرة وكذا المساهمة في الحفاظ على سلامة المواطنين.

 

وتشهد مختلف الشوارع بأحياء الداخلة، انتشاراً كبيراً لعدد من الكلاب الضالة، خصوصاً بالأحياء التي تقع وسط المدينة، متسببة في عدة مشاكل للساكنة، وكذا لسمعة المدينة التي يتوافد عليها عدد كبير من السياح الأجانب.

 

وتسبب كلب ضال مؤخراً في إصابة طفل صغير السسن بجروح خطيرة، إثر تعرضه لعضة غادرة من طرف إحدى الكلاب الضالة بحي “البيشات” وسط المدينة، مما خلف حالة من الخوف لدى الساكنة، خشية تعرض أبنائهم لمكروه.

 

وتستمر معاناة ساكنة الداخلة مع هذه الظاهرة الخبيثة، في ظل الصمت الريب والامبالاة التي تهنجها السلطات المحلية، التي من واجبها القضاء على هذه الظاهرة ووضع استراتيجية لعدم تكرارها بالمدينة.

 

كما طالب عدد من ساكنة المدينة، عبر جريدة “أحداث الداخلة“، السلطات المختصة، بالتدخل بشكل سريع ومظبوط للحد من هذه الظاهرة والقضاءعليها بشكل نهائي، وذلك حفاظا على سلامة وصحة المواطنين والأطفال الصغار.

 

قد يعجبك أيضا