العثور على جثة بأعالي مياه الداخلة يرجح أنها لأحد بحارة الصيد

أحداث الداخلة

إنتشل مركب للصيد بالخيط جثة رجل يعتقد انها لبحار. وذلك على بعد عشرات الأميال في اتجاه الأعالي قبالة مياه الداخلة. اذ من المنتظر أن يحل المركب بميناء المدينة غداً الأربعاء لتسليم الجثة.

 

وأفادت مصادر مهنية أن مركب الصيد بالخيط، الذي يحمل إسم “تكتوكة”، والذي ينشط في صيد سمك أبوسيف، هو في طريقه للعودة اضطراريا إلى ميناء الداخلة، من أجل تسليم الجثة، لاسيما في ظل العطل، الذي تعاني منه خافرة إنقاذ الأرواح البشرية بالبحر، “الوحدة” المرابطة بالميناء. وهو ما يجبر المركب على قطع أزيد من 200 ميلا بحريا من مكان العثور على الجثة، عائدا الى الميناء من أجل تسليم الجثة. وهو المعطى الذي سيكلفه جهدا كبيرا ونفقات إضافية، للقيام بهذه المهمة الإنسانية.

 

ورجحت المصادر أن تكون الجثة التي لاتزال سليمة الملامح، اللهم الضرر الذي لحق بالعينين، لأحد بحارة الصيد بأعالي البحار، كان قد أعتبر يوم الأحد 19 يناير2020 في عداد المفقودين ، على مستوى مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، بعد سقوطه في البحر، لاسيما وأن الجثة ترتدي سترة النجاة .

 

وسقط البحار من مركب الصيد في أعالي البحار المسمى الغالية “6 GHALIA”، المملوكة لشركة سماديب S.M.A.D.E.P، عندما كان يحاول القيام بإصلاح أحد المصابيح في العمود المركزي للمركب، و في حركة صاخبة للأمواج، انزلق و سقط في الماء، على إثر اصطدامه بجانب من حاشية المركب. وهو المعطى الذي رجح فرضية إصابته وفقدانه الوعي، وانجرافه في أعماق البحر.

 

المصدر: البحر نيوز

قد يعجبك أيضا