السيسي يكشف أسراراً جديدة عن حكم «الإخوان»: هددوا الجيش ثلاث مرات

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين، أسراراً جديدة بشأن فترة حكم جماعة «الإخوان» في مصر، مشيراً إلى أن الجماعة المصنفة «إرهابية» في مصر وجهت تهديدات للجيش المصري ثلاث مرات قبل عزل الرئيس الأسبق الراحل محمد مرسي في 3 يوليو (تموز) 2013.

وخلال حضور الرئيس المصري احتفالية أسر الشهداء والمصابين وذوي الهمم بمناسبة عيد الفطر المبارك في قاعة المنارة بالقاهرة، صعد على المسرح عدد من أبطال مسلسلي «الاختيار 3»، و«العائدون» اللذين تم عرضهما خلال الموسم الرمضاني. وقال السيسي موجهاً حديثه لأبطال المسلسلين: «فرصة إن إحنا في يوم العيد… أولاً نقول كل سنة وأنتم طيبين ونشكركم على مجهودكم… وعايز أقول لكم على حاجة… اللي انتوا عملتوه كان جزء كبير منه لصالح الأبطال والشهداء اللي ضحوا عشان خاطر مصر تعيش».

وتابع السيسي: «عايز أقول على حاجة تاني ليكم ولكل الناس… إحنا قولنا إن التاريخ منسيبوش لحد… والله والله والله إحنا كنا حريصين ألا يسقط ولا يحصل تصادم… واللي أنتم عملتوه وطلعتوه للناس دي الحقيقة».
https://www.youtube.com/watch?v=ArH2ETe1hsE

وأضاف: «أنا بقول هنا لكل ولاد وبنات مصر وأسر وشهداء مصر… إوعوا تفتكروا إن ولادكم… أبهاتكم… أزواجكم… سقطوا في معركة طغيان… لا والله… إحنا لم نعتدِ ولم نطغَ… إحنا حاولنا… وكل كلمة اتقالت كانت معبرة عن واقع نقلتوه للناس كلها عشان الولاد الصغيرة دول لما يطلعوا ويكبروا ويقولوا إحنا أبناء الشهداء اللي حافظوا على البلد دي ما حدش يزيف ولا يشوه تاريخهم ولا يضيع قيمة اللي هم عملوه»، مؤكدا: «أنا عايز أقولكم تاني… شوفوا قد إيه عمل درامي بمثابة ألف كتاب وألف ساعة حوار… أنتم ما تعرفوش إنتوا عملتوا إيه… مش عايز أتكلم عشان إحنا في عيد…».

وتحدث السيسي عن بيان 3 يوليو 2013 الذي أعلن فيه تعطيل العمل بالدستور وعزل مرسي وتولي رئيس المحكمة الدستورية المستشار عدلي منصور حكم البلاد، وقال: «طب تصدقوا بالله… حتى البيان اللي كتبناه كنا حريصين لحد آخر لحظة ميحصلش صدام… لا قولنا فيه عزل رئيس ولا قولنا فيه جماعة إرهابية ولا أي حاجة بس يمكن كتير مننا مياخدش باله».

واستكمل الرئيس السيسي: «أنا بقول ده دلوقتي (الآن) لأجل خاطر الحقيقة والصدق والأمانة متتشوهش… القيمة الكبيرة اللي عملها المصريين في 2013… حاولنا كتير قوي إن إحنا نحل المسألة من غير مواجهة أو صدام لكن للأسف… ادعاء وتشوية حتى دلوقتي (حاليا)… محدش عايز يفكر يقول يا ترى اللي اتقال ده كان حقيقة ولا حتى نص حقيقة… ربنا يكفينا أهل الشر… وبقول للمصريين كل سنة وأنتم طيبين وخلوا بالكم من بلدكم… والكلام ده ما كانش ممكن حد في مكاني يسمح إنه يتعمل وهو موجود… بس أنا قولت علشان كل كلمة وكل موقف ميبقاش فيه كدبة واحدة».
https://www.youtube.com/watch?v=nRNR9NT5T_E

وأضاف: «المسلسل ده طبعاً فيه مشاهد لأجهزة الأمن… بس اللي ظهر حجمه قليل جنب اللي اتعمل فعلاً… أنا بتكلم عن وقائع خاصة بالدولة… أنا عايز أقول لكم إن الموضوع اللي حصل فيه تهديد مباشر للجيش اتعمل 3 مرات… مرة اتعمل مع المشير الله يرحمه حسين طنطاوي واتقال إن لو الانتخابات والنتائج طلعت (جاءت) غير الرئيس الله يرحمه مرسي البلد هتولع».

واستكمل الرئيس السيسي: «المرة التانية لما خيرت الشاطر قال إحنا حرقنا المقرات بتاعة الحزب الوطني ونقدر نعمل محاكمة شعبية ونحاكمهم… المرة التالتة كانت ليا شخصياً… وقسماً بالله 45 دقيقة بيعمل بإيده كده ويقولي هنقتل وهنجيب من كل حتة وهنولع الدنيا… أنا باقسم بالله أحسن ناس يقولوا ما تطلعوا الحاجات دي… لأن إنتوا هتلاحظوا إن رد الفعل دلوقتي حالة من الاستنفار الشديد من جانبهم وادعاء وتزييف وزيف… صحيح بيعملوا كده… رغم إني قعدت 7 سنين لم أذكرهم مرة واحدة وكنت أقول أهل الشر علشان أدي فرصة لأهل الشر يتراجعوا عن الشر… ربنا يهيدنا كلنا».
https://www.youtube.com/watch?v=-GoFsPpccXI

واختتم حديثه قائلاً: «لسه الدور مخلصش… كدراما وكمسلسلات في بناء وعي حقيقي للبلد دي هيكون على أكتافكم وعلى عقولكم… وأنا أتصور إن المسلسلات دي كانت كاشفة لذوق وعقل المصريين… لم يختلف اتنين عليها… وباسمي باسم كل الناس بشكركم».

ومزج مسلسل «الاختيار 3» – والذي جاء تحت عنوان «القرار» – بين المشاهد الدرامية لفترة حكم الرئيس مرسي للبلاد، وتحركات «جماعة الإخوان المسلمين» وقتها، من خلال خطوط درامية عن أحوال البلد آنذاك وبداية تدشين حركة «تمرد» لإسقاط مرسي، وبين مشاهد وثائقية حقيقية لاجتماعات بين الجيش وقيادات من جماعة «الإخوان» قبل تولي الحكم أبرزهم محمد مرسي وخيرت الشاطر.

وحقق مسلسل «الاختيار» صدى واسعاً خلال الموسمين الماضيين، وواصل تصدره الترند للعام الثالث على التوالي. وتناول العمل في موسمه الأول، مجابهة الجيش المصري للتنظيمات الإرهابية، وخصوصاً في شمال سيناء. وفي موسمه الثاني، حظي المسلسل بنسبة مشاهدة كبيرة في موسم رمضان الماضي، إذ احتل مرتبة متقدمة في السباق الرمضاني، وفق متابعين ونقاد، وتناول الجزء الثاني تضحيات «رجال الظل» أو الأمن الوطني، بوزارة الداخلية المصرية، وتسليط الضوء على الاضطرابات الأمنية التي شهدتها مصر عقب ثورة 2013.


قد يعجبك أيضا