السلطات الإسبانية تعترض قارب للهجرة السرية قادماً من الداخلة على متنه 16 مهاجراً سرياً

أحداث الداخلة ــ متابعة 

 

أجْلت السلطات الإسبانية، الجمعة، 16 مهاجرا سريا من جنسيات إفريقيا جنوب الصحراء، بعد أن قضوا عشرة أيام يصارعون الموت بمياه المحيط الأطلسي.

 

وذكرت مصادر إعلامية أن القارب الذي انطلق منذ أيام من سواحل مدينة الداخلة، قد تم إنقاذه على بعد 85 كيلومترًا من كَران كناريا، مشيرة أنه جرى تقديم الإسعافات الأولية لستة عشرة مهاجرا سريا من ضمنهم خمسة حالتهم الصحية متدهورة نتيجة لمعاناتهم من جفاف الجسم واضطرابات صحية أخرى.

 

وقالت المصادر أن المهاجرين الخمسة الذين يعانون من انتكاسة صحية هم رجلان بالغان وامرأتان بالغتان وقاصر واحد، حيث تم نقله إلى ميناء اركَوينكَوين على متن سفينة الإنقاذ البحرية، مسترسلة أن المهاجرين ويتعلق الأمر بأحد عشر رجلا وخمس نسوة، قد أبلغوا الجهات المختصة الإسبانية أنهم قضوا مدة عشرة أيام بالبحر دون مأكل أو مشرب.

 

وأشارت المصادر أن حالة القارب وعدد المهاجرين السريين يتوافق مع قارب مفقود قادم من مدينة الداخلة منذ يوم الإثنين الماضي الموافق لتاريخ 24 فبراير تم الإبلاغ عنه، موضحة أن تصريحات المهاجرين بقضائهم لعشرة أيام بالبحر يعود لقساوة التجربة التي عاشوها في البحر، والتي تتسبب أحيانًا في إصابة هؤلاء الأشخاص بالارتباك وفقدان المفهوم الدقيق للوقت الذي انقضى.

 

قد يعجبك أيضا