الرئيس السلفادوري: سحب اعتراف دولتنا بـ”الجمهورية الصحراوية” الوهمية يجعلنا نصطف إلى جانب بقية العالم

أحداث الداخلة ـــ مُتابعة 

 

أكد الرئيس السلفادوري، السيد نجيب بوكيلي، أمس السبت بسان سلفادور، أن بلاده، وبقرارها قطع جميع العلاقات الدبلوماسية مع “البوليساريو”، “الكيان الافتراضي”، تصطف “إلى جانب بقية العالم باحترام سيادة المغرب”.

 

وقال بوكيلي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، إن “السلفادور كانت اعترفت، لأسباب إيديولوجية، بجمهورية افتراضية، غير موجودة، لا تتوفر على أرض أو ساكنة”. وأوضح أن “علاقات السلفادور مع المغرب ومع جميع البلدان العربية تراجعت منذئذ بسبب قرار لا معنى له، تم اتخاده لأسباب إيديولوجية صرفة”.

 

وأقر الرئيس السلفادوري بأن قرار الاعتراف بـ+الجمهورية الوهمية+ “عزل بلاده عن المغرب وعن العالم العربي”، معربا عن رغبة بلاده في تعزيز علاقات التعاون مع المملكة في جميع المجالات.

 

وأعلنت السلفادور، أمس السبت، عن قرارها سحب اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” الوهمية، مؤكدة دعمها للوحدة الترابية للمملكة المغربية ولسيادتها الوطنية ولمبادرة الحكم الذاتي باعتبارها الحل الوحيد للنزاع الإقليمي حول الصحراء.

 

قد يعجبك أيضا