الدبيبة يتمسك بالانتخابات.. والبعثة الأممية تدعو للم الشمل

أعرب رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة عن تمسكه بإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، معتبرا أنه “لا طريق” أمام الليبيين سوى عقد الانتخابات.

جاء ذلك في كلمة له خلال حفل معايدة في المجلس البلدي مصراتة (غرب) بحضور عدد من نواب المدينة وشخصيات سياسية، وفق فيديو نقلته منصة “حكومتنا” الرسمية على فيسبوك.

وقال الدبيبة: “الانتخابات البرلمانية سهلة وقوانينها موجودة وسنصل للانتخابات مهما كاد الكائدون”.

وأضاف: “لا حرب ولا قتال (..) حكومتنا وقفت مع الفقراء ومحدودي الدخل ونحن مستمرون في دعم الفقراء، وستصرف الزيادات للمتقاعدين بعد العيد كما أن الكهرباء باتت في تحسن”.

ودعا الدبيبة أهالي مصراتة إلى “دعم إجراء الانتخابات، لكي يختار الناس من يريدون”.

وعلى مدى السنوات الماضية فشلت ليبيا في الوصول إلى انتخابات تنهي المراحل الانتقالية وتوحدها رغم المحاولات والدعم الأممي بينما كانت آخر تلك المحاولات العام الماضي حيث وجرّاء خلافات بشأن قانون الانتخاب ودور القضاء تعذر إجراء انتخابات في 24 كانون الأول/ ديسمبر ضمن خطة ترعاها الأمم المتحدة.

وفي 12 شباط/ فبراير الماضي أعلن الدبيبة عن خطته لإجراء انتخابات برلمانية في 30 حزيران/ يونيو المقبل أسماها “عودة الأمانة للشعب”، قال إنها ستنهي جميع الأجسام السياسية الموجودة بما فيها حكومته، دون أن تتوافق الأطراف السياسية في البلاد على إجرائها بعد.

وبالتوازي مع مبادرة الدبيبة، أعلنت البعثة الأممية في ليبيا في 4 أذار/ مارس الماضي، مبادرة لتشكيل لجنة مشتركة من مجلس النواب بطبرق (شرق) والمجلس الأعلى للدولة لوضع قاعدة دستورية تقود البلاد إلى الانتخابات.

واختتمت المباحثات الأولية لتلك اللجنة في 18 نيسان/ أبريل المنصرم بعد اجتماعات على مدى 6 أيام في العاصمة المصرية القاهرة وقررت استئناف أعمالها بعد عيد الفطر.

وفي بيان تهنئة بعيد الفطر،  قالت البعثة الأممية إنها “تدعو كافة الليبيين بوضع كل الخلافات جانبا ولم الشمل والمضي قدما مستلهمين القيم المثلى للمحبة وتعزيز سبل الأمن والازدهار بالبلاد”.

 

اقرأ أيضا: التايمز: باشاغا يستنجد ببريطانيا ويستخدم ورقة مرتزقة فاغنر

وفي تهنئة بعيد الفطر، دعت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني وليامز، إلى “استغلال مناسبة العيد والسعي لإنهاء معاناة الشعب الليبي وتحقيق آماله في انتخاب من يمثله بطريقة ديمقراطية ونزيهة وشفافة”.

وأضافت عبر تغريدة لها بحسابها بتويتر: “كلي أمل أن تعزز هذه المناسبة فرص التسامح والتقارب بين الفرقاء في ليبيا والحفاظ على السكينة العامة والهدوء”.

فيما جددت مفوضية الانتخابات الليبية، الإثنين، “عزمها على تحقيق تطلعات الليبيين نحو الديمقراطية والاستقرار”، في بيان يحيي الذكرى الرابعة لمقتل 13 من موظفيها إثر هجوم مسلح تبناه تنظيم الدولة عام 2018.

قد يعجبك أيضا