الداخلة.. مكان فريد في العالم لممارسة الكايت سورف

أحداث الداخلة29 سبتمبر 2022
أحداث الداخلة
أخبار الداخلة
الداخلة.. مكان فريد في العالم لممارسة الكايت سورف

أكد توم هارتمان مدير بالجمعية العالمية لمهنيي الكايت سورف ،أن مدينة الداخلة تعد مكانا فريدا في العالم لممارسة رياضة الكايت سورف.

وقال السيد هارتمان في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش مرحلة الداخلة لبطولة العالم للكايت سورف “ولي العهد الأمير مولاي الحسن 2022″، إنه “خلال السنوات العشر الماضية، تبوأت الداخلة مكانة متميزة كوجهة عالمية مفضلة لممارسة الكايت سورف”.

وأضاف أنه “في الداخلة يمكن ممارسة الكايت سورف على مدار السنة بالنظر للظروف الجوية الملائمة والتي يحبذها أي ممارس لهذه الرياضة”، مؤكدا أنه “نحن محظوظون لاستضافة هذه المرحلة من بطولة العالم في الداخلة، حيث الرياح مثالية والظروف الجوية ملائمة”.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى شاطئ فم لبوير الذي يستضيف المسابقة، فإن الداخلة تزخر بمواقع خلابة لممارسة رياضة الكايت سورف للمبتدئين والممارسين ذوي المستوى المتوسط، مؤكدا ضرورة الاهتمام بالرياضيين المحترفين وأيضا الهواة للمساهمة في تطوير هذه الرياضة.

وفيما يتعلق بمستوى الممارسين المغاربة خلال هذه المسابقة، قال السيد هارتمان إنهم برهنوا على علو كعبهم، و أبانوا عن تنافسية كبيرة في مواجهة الأبطال الدوليين.

وأضاف أن من بين 28 متسابقا شاركوا في السبورة النهائية للبطولة، كان هناك أربعة مغاربة (بينهم اثنان تأهلا عن طريق الإقصائيات الوطنية) و “هي نتائج ممتازة في حد ذاتها”، معتبرا أن تنظيم هذه المرحلة من بطولة العالم في الداخلة سيكون مفيدا للغاية بالنسبة للكايت سورف بالمغرب.

وأكد أنه “على الرغم من أن المتسابقين المغاربة لا يشاركون في المراحل الأخرى من بطولة العالم، إلا أنهم يعتبرون من المرشحين للفوز في هذه النسخة”، لأنهم يعرفون تماما هذا الشاطئ وأفضل المواقع للتميز في المسابقة.

وأشار إلى أن مغربيين اثنين نجحا في بلوغ الدور الخامس، بالإضافة إلى التأهل التاريخي لمحمد علي البقالي إلى ربع النهائي، معتبرا أن البقالي لديه كل الحظوظ للذهاب بعيدا في هذه المسابقة.

وقال، في هذا الإطار، إنه على عكس السنة الماضية، لن يعرف بطل العالم إلا خلال المرحلة الأخيرة المقرر إجراؤها في نونبر المقبل في البرازيل.

وتابع أن “هذا من شأنه أن يجعل رياضة الكايت سورف في متناول فئة أكبر من الشباب” ، معربا عن حماسه الكبير لمعرفة من سيفوز بالميدالية الذهبية الأولى في أولمبياد باريس.

وتعرف هذه البطولة العالمية المنظمة من قبل جمعية “لاغون الداخلة لتنمية الرياضة والتنشيط الثقافي” والجمعية العالمية لمهنيي الكايت سورف (Global Kitesports Association) والاتحاد الدولي للشراع إلى غاية 2 أكتوبر المقبل، حوالي 54 رياضيا يمثلون كل من المغرب وفرنسا وأستراليا وسويسرا والبرازيل وكندا، و الولايات المتحدة الأمريكية وهولاندا والرأس الأخضر وجنوب إفريقيا وألمانيا وجزيرة ريونيون.

يشار إلى أن لقب نسخة 2021 من بطولة العالم “للكايت سورف ولي العهد الأمير مولاي الحسن” ، كان من نصيب الإيطالي أرتون كوزولينو في فئة الذكور ، والفرنسية كابوسين ديلانوي في فئة الإناث.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة