الداخلة.. لقاء تواصلي لإنجاح عملية التلقيح وضمان دخول مدرسي آمن

انعقد، أمس الجمعة بالداخلة، لقاء تواصلي لتعزيز الجهود الرامية إلى إنجاح عملية تلقيح الفئة العمرية (من 12 إلى 17 سنة)، بهدف ضمان دخول مدرسي آمن على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب.

ويندرج هذا اللقاء، الذي ترأسه الكاتب العام لولاية الجهة مولاي اسماعيل هيكل، في إطار التدابير الرامية إلى تحقيق المناعة الجماعية والسيطرة على جائحة (كوفيد-19)، من خلال عملية تلقيح أزيد من 10 آلاف تلميذة وتلميذ يتابعون دراستهم بمختلف مؤسسات التعليم العمومي والخصوصي التابعة للجهة.

وفي كلمة بهذه المناسبة، قال السيد هيكل إن هذا اللقاء يهدف إلى تنسيق جهود مختلف الفاعلين والمتدخلين في المجال، سعيا نحو بلورة استراتيجية جهوية تمكن من تأمين وتسريع عملية تلقيح فئة عريضة من المتمدرسين (ما بين 12 و17 سنة).

وأكد، في هذا الصدد، على أهمية الدور الذي يضطلع به الإعلام في مجال التعبئة والتواصل، من أجل دعم ومواكبة عملية تلقيح الأطفال ضد فيروس كورونا والتعريف بها لدى مختلف الأوساط الاجتماعية، لاسيما أمهات وآباء وأولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية بجهة الداخلة – وادي الذهب.

وخلال هذا اللقاء التنسيقي، قدم باقي المتدخلين عدة مقترحات ومبادرات من شأنها تحسيس الساكنة للانخراط بشكل متزايد في عملية تلقيح الفئة العمرية (من 12 إلى 17 سنة)، باعتبارها السبيل الأمثل للحفاظ على سلامة وصحة المتعلمات والمتعلمين وباقي الأطر التربوية والإدارية.

وتهم هذه المقترحات، على الخصوص، برمجة خاصة لعملية تلقيح أطفال المدارس، واعتماد خطاب تربوي وإعلامي بسيط وفعال موجه للفئات المستهدفة، وإدماج فعاليات من المجتمع المدني، مع العمل على استدامة هذه المجهودات.

وعرف هذا اللقاء حضور مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمديرة الجهوية للصحة، والمدير الجهوي للاتصال، والمدير الإقليمي للتربية الوطنية بوادي الذهب، وممثلين عن السلطات المحلية ووسائل الإعلام، بالإضافة إلى ممثل عن قطاع جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي