الداخلة.. تأسيس فرع المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان

أحداث الداخلة

 

شرف المركز الوطني للمصاحبة القانونية على تأسيس فرع جديد بإقليم وادي الذهب مساء اليوم السبت 11يناير2020 بالغرفة الاطلسية الجنوبية للصيد البحري بالداخلة ،في إطار هيكلة فروع المركز ونشرها عبرالتراب الوطني تكريسا للبعد القانوني ولإشاعة ثقافة حقوق الإنسان كخيار استراتيجي يهدف إلى تجويد السياسات العمومية والرقي بدورالمجتمع المدني.

 

وشهد التأسيس الذي أشرف عليه رئيس المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان الدكتور أحمد قيلش أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بجامعة إبن زهر،ورئيس شعبة ماستر”المنظومة الجنائية والحكامة الأمنية” والأستاذ الدكتور المحامي الدولي عمر أزوگار عضو هيئة المحامين بمونتريال بكندا وهيئة المحامين بباريس بفرنسا وأصحاب البدلات السوداء بالجهة .

 

وأكد الأستاذ أحمد قيلش أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق إبن زهر أكادير ورئيس المركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان، أن مناسبة هذا اللقاء هي من أجل تأسيس فرع محلي يعنى بمناقشة وتتبع مجموعة من القضايا ذات الصلة بحقوق الإنسان، وكذا التكوين على الأليات الوطنية والدولية في مجال حقوق الإنسان في محاولة للتواصل مع مختلف الهيئات الحقوقية وجمعيات المجتمع المدني، ولمحاولة المصاحبة والمأزرة في الإنتهاكات التي تتطال مجموعة من الملفات سواء تلك التي تكون موضوع القضاء أو الإدارة وهي الكثيرة.

 

الجمع العام التأسيسي عرف حضور عدد كبير من أعضاء فروع المركز بجهة العيون الساقية الحمراء ،وتأتي هذه العملية في سياق دينامية حقوقية فعّلها المركز منذ مدة توجت بتأسيسه لعدة فروع جديدة بالمنطقة .

 

وتم إنتخاب بالاجماع الأستاذ نور اادين بهوش محكم دولي وخبير معتمد لدى شركات التأمين رئيس للفرع الإقليمي للمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الانسان بالداخلة .

 

هذا وتجدرالإشارة إلى أن المركز تأسس في 29 شتنبر2013 بالدار البيضاء،وفي ظرف وجيز تمكن من خلق عدة فروع له بجهات المملكة بحيث يترأس مكاتب فروعه أساتذة جامعيون ومحامون فاعلون في مجال الخبرة القانونية وحقوق الإنسان.

 

كما انخرط المركز الوطني في تنظيم عدة ندوات وطنية بعدة مغربية حول المساطر المرجعية بين ضمانات المحاكمة العادلة والحق في المساءلة الجنائية وإنزال العقاب،وحول الوسائل البديلة لحل نزاعات الشغل.

 

قد يعجبك أيضا