استقبال حاشد يسبق مباحثات ثنائية بين الملك والعاهل الإسباني

مساحة اعلانية

أحداث الداخلة ـــ و م ع

 

أجرى الملك محمد السادس اليوم الأربعاء بالقصر الملكي بالرباط، مباحثات مع الملك ضون فيليبي السادس، عاهل إسبانيا.

 

وحضر هذه المباحثات عن الجانب الإسباني وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، جوزيب بوريل إي فونتيليس، ورئيس البلاط الملكي خايمي ألفونسين ألفونسو، وسفير المملكة الإسبانية بالرباط ريكاردو دييث هوشلايتنر رودريغيث، وعن الجانب المغربي، مستشارا الملك عمر عزيمان وفؤاد عالي الهمة، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، وسفيرة المغرب بمدريد كريمة بنيعيش.

 

وكان الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والأميرات للا خديجة وللا مريم وللا أسماء وللا حسناء وللا أم كلثوم، قد ترأس في وقت سابق اليوم الأربعاء بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط، حفل الاستقبال الرسمي على شرف عاهلي إسبانيا.

 

وعند مدخل المشور السعيد، قامت فرقة من الخيالة تابعة للحرس الملكي بخفر الموكب الملكي من “باب السفراء” إلى ساحة المشور.

 

وأضفت هذه الفرقة، التي تقوم بخفر موكب الملك لدى استقبال جلالته لكبار الضيوف، طابعا مميزا على حفل الاستقبال الرسمي الذي خصص لعاهلي المملكة الإسبانية بعاصمة المملكة، والذي يرقى إلى مستوى العلاقات العريقة القائمة بين المغرب وإسبانيا.

 

ولدى وصول الموكب الملكي إلى ساحة المشور، توجه الملك، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن والأمير مولاي رشيد، وضيفي المغرب الكبيرين نحو المنصة الشرفية، حيث تمت تحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين، بينما كانت المدفعية تطلق 21 طلقة ترحيبا بمقدم العاهل الإسباني وعقيلته.

 

إثر ذلك، استعرض الملك، وضيفاه الكبيران، تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية الرسمية، قبل أن يتقدم للسلام على الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا “ليتيثيا كل من رئيس الحكومة، ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين، ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ومستشارو الملك، وأعضاء الحكومة، والرئيس الأول لمحكمة النقض، والوكيل العام للملك لدى هذه المحكمة، ورؤساء المجالس الدستورية.

 

كما تقدم للسلام على عاهلي إسبانيا مدير الكتابة الخاصة للملك، والحاجب الملكي، والناطق الرسمي باسم القصر الملكي، مؤرخ المملكة، ومدير البلاط الملكي، وبعض أعضاء الديوان الملكي، وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد بالرباط، ورؤساء البعثات الدبلوماسية الأوروبية المعتمدة بالرباط، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني، المدير العام لمراقبة التراب الوطني، والمدير العام للدراسات والمستندات ووالي جهة الرباط -سلا -القنيطرة، وممثلو الهيئات المنتخبة والسلطات المدنية والعسكرية للولاية.

 

بعد ذلك، تقدم للسلام على الملك محمد السادس أعضاء الوفد الرسمي المرافق للملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا، والذي يتألف، على الخصوص، من خوسيب بوريل إي فونتيليس وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، وفيرناندو غراندي -مارلاسكا غوميث وزير الداخلية، وماريا رييس ماروتو إيليرا وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة، ولويس بلاناس بوتشاديس وزير الفلاحة والصيد البحري والتغذية، وخوسي غوييرا كابريرا وزير الثقافة والرياضة، وخايمي ألفونسين ألفونسو رئيس البلاط الملكي.

 

وبالقصر الملكي، قدم لضيفي الملك الكبيرين التمر والحليب جريا على التقاليد المغربية العريقة، قبل أن تأخد صورة تذكارية للعائلتين الملكيتين.

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي