ارتفاع أثمان المواد الغذائية بالداخلة والعيون

مساحة اعلانية

أحداث الداخلة ـــ مُتابعة

 

كشفت المندوبية السامية للتخطيط أن رقم الاستدلال للأثمان عند الاستهلاك انخفض بنسبة 0,7 في المائة، خلال شهر دجنبر الماضي، وبهذا يكون متوسط الرقم الاستدلالي السنوي خلال سنة 2018 قد سجل ارتفاعا قدره 1,9في المائة ومؤشر التضخم الأساسي السنوي 0,7 في المائة.

 

وأكدت المندوبية السامية في بلاغ لها، توصل موقع “سيت أنفو” بنسخة منه، أن هذا الانخفاض نتج عنه تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ 1,2 في المائة والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ 0,4 في المائة.

 

وأوضحت مندوبية التخطيط، أن المواد الغذائية التي عرفت انخفاضا ما بين شهري نونبر ودجنبر من السنة الماضية، هي كالأتي أثمان “الفواكه” ب 7,5% و”السمك وفواكه البحر” ب 3,8% و”الزيوت والذهنيات” ب 2,0% و”الخضر” ب 1,7%.

 

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان “اللحوم” ب 0,3% و”الحليب والجبن والبيض” ب 0,2%. فيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الانخفاض هم على الخصوص أثمان “المحروقات” ب 8,7%.

 

وقالت المندوبية، إن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف ارتفاعا ب 0,1% خلال شهر دجنبر2018 مقارنة مع الشهر السابق.

 

و سجل الرقم الاستدلالي السنوي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا قدره 1,9% بالمقارنة مع سنة 2017، وتعود هذه الزيادة إلى ارتفاع المواد الغذائية ب 1,3% والمواد غير الغذائية ب 1,8%، وقد تراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين استقرار بالنسبة ل “المواصلات” و ارتفاع ب 6,5% بالنسبة ل “المواد والخدمات الأخرى”.

 

وأشارت المندوبية أنه على مستوى المدن، فقد سجل الرقم الاستدلالي للاثمان عند الاستهلاك خلال سنة 2018 أهم الإرتفاعات في الداخلة ب 3,0% وفي العيون وآسفي ب 2,7% وفي فاس و كلميم ب 2,2%وفي وجدة و تطوان ب 2,0% وفي أكادير ب 1,9% وفي الدار البيضاء ب 1,8%، بينما سجلت أقل الارتفاعات في سطات ب0,6% وفي بني ملال ب 1,1% وفي الرباط ب 1,2% .

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي