إصابة 5 تلاميذ بفيروس “كورونا” بإقليم أوسرد

أفادت المديرية الإقليمية للتعليم بإقليم أوسرد، بأنها “تنهي  إلى علم كافة التلميذات والتلاميذ وأولياء أمورهم، ولكل المعنيين والمتدخلين والمتتبعين للشأن التربوي بالإقليم، أنه بعد التأكد من إصابة ثلاثة تلاميذ بالسلك الابتدائي وتلميذ بالسلك الاعدادي بفيروس كوفيد .19 ، على إثر مخالطتهم لمصابين من أسرهم، وذلك يوم الخميس 01 اکتوبر 2020 وتفعيله لما ورد بالمذكرة 46/20 في شأن تنظيم الموسم الدراسي 2021-2020 في ظل جائحة كوفيد 19 ، وبتنسيق مع ادارات المؤسسات التعليمية المعنية، قامت المديرية الإقليمية بتوقيف التعليم الحضوري بالأقسام التي يدرس بها التلاميذ المعنيين”.

 

وأوضحت المديرية الإقليمية للتعليم، في بلاغ إخباري لها، أنها أخضعت، “وبتنسيق مع السلطات المحلية والصحية، كل تلميذات وتلاميذ هذه الأقسام ومدرسيهم للفحص الطبي اللازم، والتي جاءت نتائجه سلبية بالنسبة لجميع المفحوصين باستثناء تلميذ بالسلك الابتدائي، لينضاف إلى التلاميذ الأربع السالف ذكرهم”.

 

وأضاف البلاغ، “وتستمر عملية توقيف التعليم الحضوري بهذه الأقسام وتعويضه بالتعليم عن بعد ، وكذلك توقيف كل افراد اسر الحالات المصابة من تلاميذ وأطر لمدة أربعة عشرة يوما الى حين التأكد من خلوهم التام من الاصابة، حفاظا على سلامة باقي التلميذات والتلاميذ والاطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات المعنية، بالإضافة لذلك استمرت عملية التعقيم الشامل لكل المؤسسات التعليمية”.

 

وخلص البلاغ، “وإذ تؤكد المديرية الإقليمية حرصها على تأمين الحق في التمدرس، وتكافؤ الفرص بين المتعلمات والمتعلمين في ظروف آمنة، تراعي سلامتهم وصحتهم، فإنها تناشد أسر التلميذات والتلاميذ المعنيين للحرص على ملازمة بيوتهم وعدم مخالطة الغير والالتزام بالإجراءات الاحترازية إلى حين التأكد من خلوهم من الاصابة. كما تدعو الأطر التربوية والإدارية وجمعيات آباء وامهات واولياء التلميذات والتلاميذ والأسر وكافة الشركاء إلى مواصلة الانخراط والتعبنة كما هو معهود فيهم لضمان استمرار العملية التعليمية التعلمية في ظروف آمنة”.

 

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي