إردوغان تركيا تجهز مشروعاً لإعادة مليون سوري طواعية

أنقرة-العرب اليوم

وسط جدل حاد ومتصاعد بين الحكومة والمعارضة حول قضية اللاجئين السوريين، افتتح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أمس مجمعاً سكنياً للنازحين السوريين في أدلب (شمال سوريا). وجاء افتتاح المجمع في سياق ما اعلنته تركيا عن تحضيرات لإعادة مليون سوري على أراضيها إلى بلادهم، طوعاً، بدعم من منظمات مدنية تركية ودولية. وأكدت في الوقت ذاته أنها تعمل على إنهاء ما سمته بـ«الممر الإرهابي» على حدودها الجنوبية.وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن المشروع الشامل يتيح العودة الطوعية لمليون سوري، سيتم تنفيذه بدعم من منظمات مدنية تركية ودولية، في 13 منطقة، على رأسها أعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين، بالتعاون مع المجالس المحلية في تلك المناطق، ويشمل بناء مرافق متنوعة مثل المدارس والمستشفيات.

وذكر إردوغان، خلال مشاركته عبر رسالة متلفزة، في مراسم تسليم منازل مبنية من الطوب في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، شارك فيها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن نحو 500 ألف سوري عادوا إلى المناطق الآمنة التي وفرتها تركيا منذ إطلاق عملياتها العسكرية في سوريا عام 2016. وأشار إلى أن المشروع الجديد، يتضمن جعل التجمعات السكنية المقرر تشييدها، مكتفية ذاتياً من حيث البنية الاقتصادية التحتية، انطلاقاً من الزراعة وصولاً إلى الصناعة، وأنه تم إنجاز 57 ألفاً و306 منازل في الشمال السوري، حتى الآن، ضمن الحملة الرامية لبناء 77 ألف منزل، بدعم من منظمات مدنية وتنسيق من إدارة الكوارث والطوارئ التركية.
وأوضح إردوغان، أنه يتم تصميم تلك التجمعات السكنية بحيث تكون أماكن مناسبة للعيش لا ينقصها شيء من المرافق، كالمساجد والمدارس والمراكز الصحية والأفران وحدائق الأطفال، وأنه جرى إيواء 50 ألف أسرة حتى اليوم في المنازل التي تم الانتهاء من تشييدها، وسيتم بناء المزيد. وتابع، أنه «ما من أحد ينزح عن منزله ودياره دون سبب ويلقي بنفسه إلى مستقبل مجهول»، مشيرا إلى أن تركيا تعتبر مد يد العون لهؤلاء الأشخاص، مسؤولية إنسانية تمليها عليها حضارتها وتاريخها.
والأسبوع الماضي، تحدثت وسائل إعلام قريبة من الحكومة التركية، عن خطط لإعادة لاجئين سوريين إلى بلادهم، مشيرة إلى تحسن ظروف الحياة في مناطق سيطرة المعارضة، والخطط التي يتم العمل عليها لتشجيع «العودة الطوعية» وتأمين السكن والخدمات التي تضمن إعادة اللاجئين السوريين. وكشفت صحيفة «تركيا» عن خطة لإعادة مليون ونصف المليون لاجئ سوري، إلى بلادهم خلال 15 إلى 20 شهراً من الآن، عبر جعل مناطق العمليات العسكرية التركية مناسبة من الناحية المعيشية والاقتصادية لعودة اللاجئين، مشيرة إلى أنه إلى جانب مشاريع المنشآت الصناعية المنظمة في مناطق عمليات درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام، أتمّت الحكومة التركية كل التحليلات والدراسات اللازمة لبناء 200 ألف منزل، بتمويل قطري في المناطق نفسها، وتم طرحها للمناقصات. ولفتت الصحيفة، إلى أن تسارع وتيرة المحادثات التي بين أنقرة والنظام السوري، تهدف إلى مناقشة ملفين رئيسيين، هما «اللاجئون» و«مشكلة وحدات حماية الشعب الكردية»، أكبر مكونات «قسد»، التي تعدّها تركيا امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه كتنظيم إرهابي.
بدروها، كشفت صحيفة «حريت»، عن تفاصيل خطة مشاريع أقامتها تركيا لضمان حياة مستقرة ومشجعة للعودة الطوعية للاجئين، حيث شكّلت مجالس محلية وتشكيلات أمنية وقضائية، في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام، عبر تدريب 12 ألفاً و42 شرطياً، ويتم إنشاء نظام الأمن والإدارة العمراني، في عفرين وجنديرس ورأس العين وأعزاز والباب وتل أبيض، إلى جانب إجراء دراسات للتطوير والتحسين في أعزاز والباب. مضيفة، أنه تم تشغيل 8 مستشفيات عامة و106 مراكز صحية و33 مستشفى خاصاً، و42 محطة خدمة صحية للطوارئ و10 مركبات صحية متنقلة و76 سيارة إسعاف لخدمة سكان المناطق، كما يواصل 349 ألفاً و762 طفلاً سورياً تعليمهم في 1429 مدرسة، 26 منها حديثة البناء، بينما لا تزال 48 مدرسة قيد الإنشاء.
وتم توفير فرص عمل لنحو 50 ألف شخص، وقُدمت الأسمدة والبذور للمزارعين، وتم تحديث البوابات القائمة وفتحها أمام جميع الممرات التجارية عبر البوابات الجمركية الجديدة. وأشارت الصحيفة، إلى البنية التحتية التي تم إنشاؤها في تلك المناطق، 132 كيلومتراً من الطرق الإسفلتية، و813 ألفاً و96 متراً مربعاً من حجر الأساس، وتم بناء 51 ألفاً و860 منزلاً لحل مشكلة السكن عبر وضع 44 ألفاً و853 أسرة في هذه المساكن، فيما تتواصل أعمال بناء 63 ألفاً و167 منزلاً جديداً.
وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قال إنه يمكن لبلاده أن تتعاون مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد، في قضايا الإرهاب والهجرة، دون الاعتراف به أسوة بما تتبعه مع حركة «طالبان» في أفغانستان، مؤكداً أن بلاده تدعم وحدة الأراضي السورية، مشيراً إلى أن الجيش السوري، بدأ، في الفترة الأخيرة، بمحاربة «وحدات حماية الشعب»، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، التي قال إنها «تخطط لتقسيم سوريا». وقال الوزير التركي إن بلاده بدأت مرحلة جديدة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بـ«بشكل طوعي وآمن» بالتعاون مع لبنان والأردن والعراق. وتستضيف تركيا ما يزيد على 3.7 مليون سوري، وتصدر ملف السوريين في تركيا في الأشهر الأخيرة، أجندة البلاد الرئيسية، مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، المقررة في يونيو (حزيران) 2023، وتصاعد الأصوات الرافضة لبقاء اللاجئين السوريين، حتى داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم، وضغوط المعارضة من أجل إعادتهم إلى المناطق التي باتت آمنة في سوريا.
في سياق متصل، أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن بلاده تتابع التطورات في الشمال السوري عن كثب، ولن تسمح بإقامة ممر إرهابي على حدودها الجنوبية.
وأضاف أكار، خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو مع قادة الوحدات العاملة داخل البلاد وعلى الخط الحدودي والمشاركة في العمليات شمال سوريا وشمال العراق، لتهنئتهم بمناسبة عيد الفطر، أنه «لا فرق بين حزب العمال الكردستاني، وامتداده في سوريا (وحدات حماية الشعب الكردية)».
وأعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 21 من عناصر الوحدات الكردية، أمس وأول من أمس، في المنطقة المسماة بـ«غضن الزيتون» في شمال سوريا، وكذلك منطقة «نبع السلام» في شمال شرقي سوريا، في إطار «مواصلة القوات التركية الرد بالمثل على مصادر نيران تحرش وهجمات ينفذها الإرهابيون». وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بأن عنصرين من قوات «مجلس تل تمر العسكري»، التابع لقسد، أصيبا بجراح متفاوتة جراء قصف صاروخي نفذته القوات التركية على قرية الكوزلية بريف تل تمر شمال غريي الحسكة الليلة قبل الماضية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أردوغان يتوجه إلى السعودية في زيارة لمدة يومين

قادة الإخوان يعتذرون عن مأدبة مستشار أردوغان بعد نية أنقرة إرسال سفير لمصر

arabstoday
قد يعجبك أيضا