إتلاف كمية ضخمة من المخدرات بضواحي الداخلة

جرى، الثلاثاء، بضواحي الداخلة، حرق وإتلاف كمية كبيرة من المخدرات، بينها حوالي 14 طنا من مخدر “الشيرا”، ومواد محظورة ومهربة تقدر قيمتها بأزيد من 153 مليون درهم.

ووفقا للمديرية الجهوية الجمركية للجنوب، فقد شملت عملية الإتلاف كذلك 10.41 طنا من “المعسّل”، و321 ألفا و50 علبة من السجائر، و2.5 كيلوغرام من “الكيف”، و1.7 كيلوغرام من “الكيف” المسحوق.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم خلال هذه العملية، التي جرت في المطرح المراقب لبلدية الداخلة والجماعة القروية العركوب (إقليم وادي الذهب)، إتلاف 1320 قنينة من مواد بيطرية، و47 من الأقراص المهلوسة، و112 علبة من مستحضرات التجميل، و700 لتر من البنزين.

وتم إتلاف هذه المواد التي تم حجزها خلال الأشهر الأربعة الماضية من قبل مختلف الأجهزة الأمنية على مستوى جهة الداخلة-وادي الذهب، بحضور ممثلين عن السلطات المحلية ومختلف المصالح الأمنية، تحت إشراف النيابة المختصة.

وفي تصريح للصحافة، قال توفيق محمد عبده، الآمر بالصرف لدى مديرية الجمارك بالداخلة، إن هذه المواد المحظورة تم ضبطها من طرف الجمارك وباقي الأجهزة الأمنية منذ شهر مارس الماضي، تحت إشراف ممثل النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب.

من جهته، قال شرف السعدي، نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب، إن هذه العملية تندرج في سياق المجهودات التي تبذلها مختلف المصالح الأمنية من أجل محاربة الاتجار بهذه المواد، بالنظر إلى نتائجه الوخيمة على الاقتصاد الوطني وسلامة المواطنين.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي