أوسرد..زهاء مائة مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات للجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار

مساحة اعلانية

أحداث الداخلة ــ و م ع

 

استفاد زهاء مائة مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات نظمتها الثلاثاء الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار لفائدة ساكنة الجماعة القروية بير كندوز.

 

وتأتي المبادرة التي نظمت بشراكة مع المديرية الجهوية للصحة وبتنسيق مع السلطات المحلية، في سياق تقريب الخدمات الطبية من الساكنة، خصوصا الفئات المعوزة وضمان استفادتها من الخدمات التقنية المتصلة بالمسالك البولية.

 

ويروم هذا الفعل التضامني والإنساني أيضا تجويد الخدمات الصحية التي تستهدف الساكنة المحلية من أطفال ونساء وأشخاص مسنين، مع الاستجابة للاحتياجات الصحية الأساسية.

 

وفي هذا الصدد، وزعت الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار مجانا طنا من الأدوية الموجهة لمحاربة فيروس كورونا، وأمراض البروستات وارتفاع الضغط، وأمراض السكري والالتهابات، إضافة إلى 100 ألف كمامة واقية و 300 لتر من المطهر الكحولي.

 

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار، رئيس قسم المسالك البولية بالمستشفى الجامعي الدولي الشيخ خليفة بالدار البيضاء، رضوان ربيعي، إن هذه القافلة تتوخى تقريب الخدمات الصحية من الساكنة، لاسيما الفئات الهشة.

 

وأكد السيد ربيعي أن هذه القافلة عبأت فريقا طبيا يتكون من 8 أطر في اختصاصات شتى، مسجلا أن التشخيصات والاستشارات الطبية همت الالتهابات البولية وتفتيت حصوات الكلي وأمراض البروستات.

 

وأوضح أن القافلة تضمنت تقديم نصائح وإرشادات طبية للتحسيس بأهمية الوقاية من الأمراض وتبني السلوكيات الصحية الفضلى.

 

كما تم الأربعاء بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة، إجراء تدخلين جراحيين للتنظير الداخلي للكلي باستخدام الليزر مع تفتيت الحصى الكلوي.

 

وبفضل تقنية جراحية جديدة لعلاج أمراض الكلي والمسالك البولية، تمكن الطاقم الطبي المكون من جراح للمسالك البولية بمساعدة أطباء وممرضين متخصصين في التخدير والإنعاش، بنجاح في هذه المؤسسة الاستشفائية، من إجراء تدخلين جراحيين للتنظير الداخلي للكلي باستخدام الليزر مع تفتيت الحصى الكلوي بواسطة جهاز الليزر من أحدث طراز.

 

وتم إجراء هذين التدخلين الجراحيين على مريضين في السيتينات من العمر .وأشرف على هذين التدخلين البروفيسور ربيعي، بمعية كل من الدكتور محمد هشام مقتصد، والدكتور عصام كولتايين.

 

وقال إن هذه العملية الجراحية استمرت 30 دقيقة، مؤكدا أن اللجوء إلى هذه التقنيات الحديثة يصبح ضروريا، عندما يكون العلاج الطبي غير فعال أو عند بروز مضاعفات تتطلب تدخلا جراحيا.

 

وأوضح أن هذه التقنية الجديدة ستمكن من التقليل من الجراحة الخطرة وخفض معدل النزيف والإقامة في المستشفى.

 

وأشار إلى أن هذه العمليات تندرج في إطار التكوين المستمر الذي تسهر عليه الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار، مسجلا أنها تتغيى تكوين أطباء قادرين على إجراء هذا النوع من التدخلات الجراحية وتلافي تنقل المرضى إلى مدن أخرى.

 

وقامت الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار بزيارة للمعبر الحدودي الكركرات لتجديد تشبثها الراسخ بالوحدة الترابية للمملكة، وتأكيد دعمها الموصول واللامشروط للقضية الوطنية، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ضامن أمن المملكة واستقرارها.

 

ووزع أعضاء الجمعية كمامات واقية على سائقي شاحنات نقل البضائع. ومدوهم بنصائح تهم حسن استعمالها.

 

ويتضمن برنامج القافلة (28 إلى 30دجنبر) لقاء حول موضوع “الخصوصيات الصحية لأقاليم جنوب المملكة”، من تأطير رئيس الجمعية، وتقديما يهم “التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالصحراء المغربية”.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي